The Lebanese Center for Human Rights (CLDH) is a local non-profit, non-partisan Lebanese human rights organization in Beirut that was established by the Franco-Lebanese Movement SOLIDA (Support for Lebanese Detained Arbitrarily) in 2006. SOLIDA has been active since 1996 in the struggle against arbitrary detention, enforced disappearance and the impunity of those perpetrating gross human violations.

Search This Blog

January 31, 2011

Iloubnan - Geagea to meet Mikati, January 31, 2011

Lebanese Forces leader Samir Geagea will visit Prime Minister-designate Najib Mikati,” a source close to the LF told the Central News Agency (Al-Markaziya) on Monday 

“Geagea will also hear answers from Mikati about the Special Tribunal for Lebanon (STL) and other pending issues,” the source added.

PM Designate Najib Mikari was appointed last week to form a new cabinet, after Hezbollah and its allies toppled Saad Hariri's cabinet over dispute on the Special Tribunal for Lebanon (STL).

March 14 forces have not yet confirmed whether they will take part in the new cabinet.

L'Orient le jour - Selon « al-Raï », Feltman redoute le retrait des juges libanais du TSL, Januray 31, 2011

Selon « al-Raï », Feltman redoute le retrait des juges libanais du TSL | Politique Liban | L'Orient-Le Jour

Selon le quotidien koweïtien, al-Raï, le secrétaire d'État adjoint pour les Affaires du Moyen-Orient, Jeffrey Feltman, multiplie les efforts pour empêcher un retrait des juges libanais nommés au Tribunal spécial pour le Liban.

NOW Lebanon -Mikati to establish judicial commission to study STL’s indictment, says source, January 31, 2011

n unnamed source to close to Prime Minister-designate Najib Mikati said that after the Special Tribunal for Lebanon (STL) issues its indictment, Mikati will establish a judicial commission to study it, Ad-Diyar newspaper reported on Monday.
A position will be taken following the judicial commission’s decision on whether the international investigation into the 2005 assassination of former PM Rafik Hariri is politicized or not, added the source.

Now Lebanon -Lights, camera, activism, January 31, 2011


last week’s Human Rights Film Festival highlighted the country’s abuses against women, refugees, migrant domestic workers as well as detainees. (Photo via

lthough Lebanon’s NGOs struggle with human rights abuses that are common in many Middle Eastern countries, local victims and their advocates have both the freedom to speak up and an active art scene to help them get their message across.  In spite of last week’s arguably delicate political scene, hundreds of spectators made their way to Achrafieh’s Metropolis Empire Sofil for the first large-scaleHuman Rights Film Festival in Lebanon.

Organized in partnership with Italian NGO Solidarity in the World (COSV), the Lebanese Center for Human Rights (CLDH), the Permanent Peace Movement (PPM) and the local KAFA (enough) Violence & Exploitation NGO, the free, four-day human rights extravaganza opened its doors to the public with each of the days dedicated to a particular cause, namely women’s rights, refugees’ rights, migrants’ rights, detainees’ rights and enforced disappearances.
“We really didn’t expect this many people to show up,” said Sofia Palandri, a COSV member and the festival’s project manager, during Sunday’s closing. She had been anxious that recent political upheaval would deter cautious moviegoers. “Every day was [packed],” she told NOW Extra. “On Thursday, spectators were standing between the aisles and even seated on the floor,” she added enthusiastically.
“Nowadays, it is beyond doubt that audio-visual productions are an efficient medium for raising awareness,” stated Angelina Eichhorst, the EU’s newly-appointed ambassador to Lebanon during the festival’s launch. “In the era of communications, we know that a photo, a film, a documentary can be more effective at raising consciousness than the best and thickest of reports.”
With the entertainment that focused not only on film, but on theatrical and musical performances, relevant photo exhibits, live testimonies as well as open debates with key activists, victims of abuse, NGOs and government representatives, festival organizers made sure the message came across loud and clear.
Although initially scheduled to speak, Minister Ziad Baroud and Labor Minister Boutros Harb in the caretaker government did not attend the event. “It is unfortunate that they didn’t show up, because transmitting their message would have benefitted them,” said CLDH Secretary Wadih al-Asmar, adding that “ultimately, we are looking for dialogue [between different parties].”
However, Minister of State Mona Ofeich participated as one of the key speakers during Thursday’s discussion on women’s rights, arguing that religion continues to be a factor that hampers legislative change. The debate followed the unsettling film About Latifa and Others…, which exposed the realities of sexual abuse and domestic violence in Lebanon.
The feature highlighted the story of Latifah Kassir, who after an abusive 10 years of marriage and difficult struggle for divorce, was strangled to death with a towel by her divorcee. The Adventures of Salwa, a recently launched anti-harassment campaign by feminist collective Nasawiya, provided comic relief to the painstaking testimonies observed in the films. The 30-second animation showed an endearing heroin, Salwa, swatting sexual harassers with her purse.
A pair of parodies touching on migrant domestic workers (MDW) in Lebanon was among the biggest hits of the festival. In Shankaboot’s satirical Merci Madame Najem, a Lebanese employer justifies the reasons for abusing her maid. By inverting the roles of the MDW and Lebanese “Madame,” Wissam Saliby’s film titled Being a Migrant Domestic Worker: Sri Lankiete Libanieh (My Sri Lankan maid is Lebanese) pokes humor at the lopsided interaction between the two parties.
In a subsequent “forum theater,” actors played out a scene in which the MDW is physically assaulted by her “Madame” and then sexually abused by the husband. Actors thereafter invited audience members to freeze the performance and offer suggestions about actions the MDW can take to protect herself. “We wanted to make sure viewers didn’t remain passive,” said COSV’s Palandri. It was a new and enticing way of involving the audience.
Friday’s line-up about refugees’ rights and Sunday’s series about detainees and enforced disappearances witnessed an equally appealing program, with the official launching of “12 Angry Lebanese,” the documentary about Zeina Daccache’s dramatherapy project in Roumieh Prison as well as a live testimony by one of the inmates.
“I think the festival focused on some of the most pertinent human rights issues in Lebanon, and I am certain many of the films will have a lasting impact,” said 25-year-old attendee Alexandra Tarazi. “For me, the films on the refugees really hit hard.”
The film festival comes as the grand finale to the European Union’s Multimedia Virtual Space for Human Rights, a project that launched back in 2009, and features a variety of activities, workshops, trainings and research on human rights abuses in Lebanon.
The festival will hopefully become an annual happening, said Palandri, noting it might form an official partnership with the Milano Film Festival.
For more information about the European Union’s Multimedia Virtual Space for Human Rights project, please click here.

Alanwar - 2011 HRs film festival - January 31,2011

إفتتحت في سينما متروبوليس امبير في الاشرفية مساء امس الأول، أعمال المهرجان السينمائي للأفلام الوثائقية والأفلام القصيرة حول حقوق الإنسان في لبنان، في حضور الرائد زياد قائد بيه ممثلا راعي المهرجان وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال زياد بارود، والعميد حمدان ممثلا مدير عام قوى الأمن الداخلي، والممثل الإقليمي للمفوضية السامية لحقوق الإنسان فاتح عزام، وسفراء الدانمارك يان توب كريستنسان، تشيكيا يان سيزاك، اسبانيا خوان كارلوس غافو، فرنسا دوني بييتون، هولندا هارو دوبوار، بريطانية فرنسيس غاي، ورئيسة بعثة المفوضية الاوروبية في لبنان السفيرة انجلينا ايخهورست.
يتضمن المهرجان أكثر من 30 فيلما و4 معارض للتصوير الفوتوغرافي، إضافة إلى الحفلات الموسيقية والأعمال المسرحية لمدة 4 ايام. وسيكون هذا الحدث الثقافي الواسع والمجاني بالكامل فرصة، للحديث عن حقوق الإنسان من خلال أربعة موضوعات مختلفة: حقوق المرأة واللاجئين والمهاجرين والسجناء. نظم المهرجان الجمعية الإيطالية غير الحكومية لجنة منظمات الخدمة التطوعية (
COSV)، بالاشتراك مع منظمة كفى عنف واستغلال، وحركة السلام الدائم (PPM) والمركز اللبناني لحقوق الإنسان (CLDH).

تخلل الافتتاح كلمة للسفيرة ايخهورست اشارت فيها الى ان كل بلد يطمح إلى الاستقرار والسلام الدائم عليه حماية حقوق مواطنيه باعتباره مبدأ جوهريا ومحورا لعملية التنمية ومصدرا لشرعية الحكومة.
أضافت: إن احترام حقوق الإنسان والقيم الديمقراطية وسيادة القانون مبادئ لطالما شكلت حجر الزاوية في سياسات الاتحاد الأوروبي داخل الاتحاد كما في علاقاته مع شركائه. وعملا بسياسة الجوار الأوروبية، يدعم الاتحاد الأوروبي حماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية عن طريق الحوار السياسي والدعم المالي المتواصلين. والاتحاد الأوروبي، بموازاة الدعم المالي الذي يقدمه للمؤسسات اللبنانية من أجل المضي قدما في حماية حقوق الإنسان وتوطيد عملية الديمقراطية، نوفر أيضا الدعم المباشر للمجتمع المدني في العديد من مبادراته.
واعتبرت انه بفضل تلك المساعي، يحظى اليوم العديد من ضحايا العنف بمعونة قانونية ودعم نفسي، وبات العمال الأجانب أكثر إدراكا لحقوقهم ولكيفية المطالبة بها. وقالت: تطورت الوسائط المتعددة بحيث باتت تستعمل اليوم دفاعا عن الكرامة البشرية. ومهرجان أفلام حقوق الإنسان 2011 مثال على تلك المبادرات التي تطلقها المنظمات غير الحكومية بتمويل من الاتحاد الأوروبي.
قائد بيه
أما قائد بيه فشدد على أهمية التعاون بين وزارة الداخلية والبلديات بكل مديرياتها وهيئات المجتمع المدني في مجال تطبيق حقوق الانسان. وأشار الى ان الوزارة مهتمة بمعالجة المسائل العالقة في هذا المجال، من العنف الى الاعتقال الخ... وهي في حال اتصال دائم مع هيئات المجتمع المدني ومع المنظمات الدولية في هذا الشأن.
ولفت الى ان الوزير بارود يسعى الى نشر ثقافة التوعية على حقوق الانسان في مختلف اجهزة الوزارة، لافتا الى انشاء لجان لمتابعة عدد من القضايا المتعلقة بحقوق الانسان والى ان الوزارة هي في صدد اعداد التقرير الذي سيتم رفعه الى الدولة في مجال مناهضة العنف والتعذيب.

Yahoo News - HR Festival Films 2011 - January 31,2011

افتتحت في سينما "متروبوليس امبير" في الاشرفية مساء اول من امس اعمال المهرجان السينمائي للافلام الوثائقية والافلام القصيرة عن حقوق الانسان في لبنان، في حضور الرائد زياد قائد بيه ممثلاً
راعي المهرجان وزير الداخلية زياد بارود، والممثل الاقليمي للمفوضية السامية لحقوق الانسان فاتح عزام، وسفراء الدانمارك يان توب كريستنسان، تشيكيا يان سيزاك، اسبانيا خوان كارلوس غافو، فرنسا دوني بييتون، هولندا هارو دوبوار، بريطانيا فرنسيس غاي، ورئيسة بعثة المفوضية الاوروبية في لبنان السفيرة انجيلينا ايخهورست.
يتضمن المهرجان اكثر من 30 فيلماً و4 معارض للتصوير الفوتوغرافي، اضافة الى الحفلات الموسيقية والاعمال المسرحية لمدة 4 ايام. وسيكون هذا الحدث الثقافي الواسع والمجاني بالكامل فرصة، للحديث عن حقوق الانسان من خلال اربعة موضوعات مختلفة: حقوق المرأة واللاجئين والمهاجرين والسجناء.
نظّم المهرجان الجمعية الايطالية غير الحكومية "لجنة منظمات الخدمة التطوعية" (COSV)، بالاشتراك مع منظمة "كفى عنف واستغلال"، و"حركة السلام الآن" (PPM) و"المركز اللبناني لحقوق الانسان" (CLDH).
وتخلل الافتتاح كلمة للسفيرة ايخهورست، اشارت فيها الى ان "كل بلد يطمح الى الاستقرار والسلام الدائم، عليه حماية حقوق مواطنيه باعتباره مبدأ جوهرياً ومحوراً لعملية التنمية ومصدراً لشرعية الحكومة".
واضافت: "ان احترام حقوق الانسان والقيم الديموقراطية وسيادة القانون مبادئ لطالما شكلت حجر الزاوية في سياسات الاتحاد الاوروبي داخل الاتحاد كما في علاقاته مع شركائه. والاتحاد الاوروبي، في موازاة الدعم المالي الذي يقدمه للمؤسسات اللبنانية من اجل المضي قدماً في حماية حقوق الانسان وتوطيد عملية الديموقراطية، نوفّر ايضاً الدعم المباشر للمجتمع المدني في العديد من مبادراته". واعتبرت انه "بفضل تلك المساعي، يحظى اليوم العديد من ضحايا العنف بمعونة قانونية ودعم نفسي، وبات العمال الاجانب اكثر ادراكاً لحقوقهم ولكيفية المطالبة بها".
اما قائد بيه، فشدد على "اهمية التعاون ما بين وزارة الداخلية والبلديات بكل مديرياتها وهيئات المجتمع المدني في مجال تطبيق حقوق الانسان".
واشار الى ان "الوزارة مهتمة بمعالجة المسائل العالقة في هذا المجال، من العنف الى الاعتقال الخ... وهي في حال اتصال دائم مع هيئات المجتمع المدني ومع المنظمات الدولية في هذا الشأن".
ولفت الى ان "الوزير بارود يسعى الى نشر ثقافة التوعية على حقوق الانسان في مختلف اجهزة الوزارة". وان الوزارة في صدد اعداد التقرير الذي سيتم رفعه الى الدولة في مجال مناهضة العنف والتعذيب".
Copyright © 2011 An-Nahar Newspaper All rights reserved.
Provided by an company

Bottom of Form

Annahar - Chlidren rights - January 31,2011

مع اشتداد الضائقة الاقتصادية على العائلات اللبنانية، بدأت ظواهر جديدة تنتشر في المجتمعات، على صعيدي "عمالة الاطفال" و"التسول". وان كانت الظاهرة الاولى شائعة في بعض المناطق والاحياء منذ زمن، فان الثانية تتسع يوما بعد يوم وتظهر في مناطق متعددة من الشمال، وأبطالها اولاد بعضهم لا يتجاوز السادسة او السابعة من العمر، يسيِّرهم وينتقي لهم مكان او امكنة "شغلهم" والد او "مشغل" يراقبهم من بعيد ويجني "غلتهم" عند المساء ليشتري بها في اليوم التالي متطلبات الحياة والحاجات اليومية، يرتاح "على حسابهم" غير مبال بهم، سواء دخلوا المدرسة ام لا، لان المهم جمع المال، والا فالضرب المبرح ليلا، إذا لم يكن الحصاد والغلة وفيرين".
ظاهرة التسول التي تزداد يوما بعد يوم قد يكون اطفالها لبنانيين، او ربما غير لبنانيين، ولا يمكن التدقيق بذلك، لان الكاميرا والسؤال يخيفانهم كثيرا، وليس على من يريد تتبع اثر او معرفة هوية الا انتظار الاولاد وهم يتبادلون الحديث الخاص بينهم ليعرف من لهجتهم ولغتهم هويتهم.
في طرابلس المتسولون كثر، ومن مختلف الاعمار، بعضهم محتاج حقا الى المال، وبعضهم الآخر في امكانه العمل وكسب رزقه بالحلال، لكنه يفضل "اللقمة بدون تعب أو عناء والرزق عَ الله والمدخول مهما يكن يكفي لرغيف خبز أو رغيفين وقطعة جبنة أو مسحة لبنة أو زعتر أو بضع حبات زيتون. ولكن اصحاب العائلات تهمهم أول 1500 ليرة لتأمين ربطة الخبز، وبعد ذلك ما يزيد فهو من باب "كتر خير الله".
وهكذا لا تجد شارعاً أو رصيفاً أو حياً يخلو من امرأة وفي حضنها طفل، تمد يدها وتطلب الحسنة لإطعام الطفل أو لمداواته أو لشراء "علبة حليب"، والمحسنون كثر...
كذلك هناك المسنّون الذين يمدون اليد ويعيدونها بعد مرور سيارة أو عابر سبيل، وقد يكونون حظوا ببعض يسير أو لا، وزحمة السير هنا هي الملاذ الوحيد لهؤلاء الذين ينتقلون من سيارة الى أخرى بلا كثير عناء. وهناك ايضا اصحاب العاهات الجسدية على أنواعها، وهؤلاء يحظون بالمال أما شفقة وأما حسنة، ولكن حصيلة نهارهم غالبا ما تكون لا بأس بها.
ظاهرة تتمدد
الظاهرة هذه، وهي الأكثر انتشاراً في طرابلس من بقية المناطق الشمالية الاخرى، بدأت تتمدد شمالاً باتجاه البترون والكورة وزغرتا، وان بنسب مختلفة. ففي زغرتا مثلاً تنحصر بمجموعات من الاطفال والاولاد لا تزيد اعمارهم عن تسع سنوات ينتشرون على الجزيرة الوسطية للاوتوستراد، ولاسيما في المنطقة الممتدة بين كنيسة مار يوحنا والمفترق المؤدي الى كفردلاقوس، وهي مسافة لا تزيد عن مئة متر تجد فيها بائع اللوتو أو العلكة او اليانصيب، أو الطفل الذي "يتعمشق" بباب سيارة ليظهر يده طالباً حسنة.
"محمود"، تناديه أخته من مسافة قريبة، عندما ترى ان مسعاه لم يفلح في طلب الحسنة، وتشير اليه بالتوجه الى سيارة أخرى سائلاً ثمن "منقوشة" أو "رغيف خبز"، والاخت تتلقى الاوامر من شخص داخل غرفة مقابلة، لأنها الأكبر وهي توجه اخوتها الاصغر سناً، تسألها من أين انتِ؟ فتهرب. تحاول التقاط الصورة فتجمع اخوتها وتختفي.
أما حسن، فيقول خلسة وأنت تعطيه الصدقة "نحن لبنانيون من عكار أتى بنا والدنا الى هنا. وقد استأجرنا غرفة ننام فيها قريبة من هنا، حيث نعمل لكسب قوتنا اليومي".
لكن لهجة حسن تدل الى انه غير لبناني، خصوصاً عندما تسترق السمع اليه وهو يحاكي أخيه بلغة "كردية" لا لبس فيها ولا شك. فتسأل، ويأتي جواب ننقله على ذمة الراوي الذي رفض قول أي شيء عن اسمه أو أسماء الاولاد، ليؤكد "انهم عراقيون بعضهم جاء مع أهله الذين يعملون موسمياً في قطاف التفاح أو الزيتون، فيما بعضهم الآخر يشغل الاولاد وهو يتفرج". ويضيف: "البعض منهم، وهم قلة، من المسيحيين الذين هجّروا من العراق، فوجدوا في زغرتا ملاذاً آمناً لهم ولهذا لا عمل عندهم ولا شغل فيتسول الاولاد لحين الفرج". وعند السؤال كيف تعرف انهم عراقيون ومسيحيون؟ قال: انهم في الغالب أكراد، هذا أنا أكيد منه. أما المسيحيون، وهم القلة، فإنني أراقب دخول أهلهم الى الكنيسة في أوقات معينة "حيث لا يراهم احد" يصلون ثم يخرجون.
التسوّل عمل!
لكن الظاهرة الاشد غرابة تتجلى في قول موسى ابن السنوات التسع إنه زغرتاوي منذ سنوات، وعندما تسأله كيف؟ يجيب: "نحن مجنسون والتسوُّل ليس عيباً بل هو عمل وعلينا تأمين لقمة العيش ولا نخجل مما نقوم به". لكنه عندما يشاهد سيارة الدورية لقوى الامن او للشرطة البلدية يتوارى عن الانظار. البعض من اولاد الطريق بات اليفاً مع السائقين والسيارات، اعتاد على اناس معينين ينتظر مرورهم ليأتيه الفرج، والآخرون لا زالوا جدداً في "الكار" ينتظرون من يمد يده من شباك سيارة ليعطيهم حسنة او يشتري ورقة لوتو بـ500 ليرة زيادة عن السعر الرسمي.
وفي البترون، بدأت الظاهرة هذه تتفشى في شوارع المدينة، لكن بنسب قليلة جداً، وهي تزداد في ايام الصحو وتنعدم ايام الشتاء، وكذلك الحال في الكورة واميون وكوسبا.
عمالة الأطفال
اما بالنسبة الى عمالة الاطفال، فإن الظاهرة تزداد اتساعاً. فمن قطاع ميكانيك السيارات والدراجات، الى الافران والمصانع على اختلافها، أجورهم اقل من العمال العاديين، وأهلهم يريدون تعليمهم مهنة يكسبون من خلالها عندما يكبرون لقمة عيشهم. وهذه الظاهرة تشتد بروزاً في فصل الصيف، حيث لا ترفيه ولا مدارس، وعلى الاولاد العمل لشراء الكتب والقرطاسية والحاجات الاخرى، هذا اذا كان الولد مسجلاً في مدرسة. ولهذا تجد ابن العشر سنوات يجر في احد الافران لوحاً من الخشب الغليظ يكاد يكون اثقل منه وزناً، يعمل على تنظيفه من العجين الجاف المتبقي عليه، قبل ان يدخل الى الفرن ليجلب لوحاً آخر. واذا أراد ان يستريح فعليه وضع ربطات الخبز على رف خشبي امام الفرن لبيعها، وهو عامل نشيط يحب عمله ولا يتأخر في تعلُّم المهنة.
في الاحياء الفقيرة من طرابلس الحياة قاسية وصعبة ومساعدة الاهل واجب، فلذلك تختزن هذه الاحياء نسبة كبيرة من العمال الصغار، بعضهم ترك المدرسة نهائياً وانغمس في سوق العمل والبعض الآخر لا فرص مدرسية عنده، فعطلة الاسبوع مجال للعمل، وكذلك ايام العطل الاخرى، ليوفّق ما بين العمل والعلم، عساه يؤمن مدخولاً يساعد عائلته الفقيرة.
بعض هؤلاء قد يكون المعيل الوحيد لعائلته بعد وفاة الوالد او لسبب مرضي اعجزه عن القيام بالعمل فاضطر الابن البكر الذي لا يزيد عمره عن العشر سنوات الى النزول في سوق العمل لمساعدة أمه واخوته الصغار مقابل أجر لا يتعدى العشرة آلاف ليرة يومياً. ويقول أحد صاحب محلات حدادة ودهان السيارات من المفروض في أهله ان يدفعوا لنا، لأننا نعلّمه مهنة، لكن وضعهم صعب، ولهذا نحن نعطيه اجراً. اما الولد فيعمل في غياب شروط صحية وبيئية معدومة كلياً، إن في معامل الخياطة والحياكة والتنجيد أو في كاراجات الميكانيك وسواها من أماكن أخرى، ولكن الدهر قاس وظروف المعيشة أقسى وأشد ايلاماً.
ظاهرتا التسوّل وعمالة الاطفال المتزايدتان في اتساع يومي ما يطرح السؤال عن دور الوزارات المعنية، وأولها وزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة العمل ووزارة التربية وكل من له علاقة بعمالة الأطفال وقانونية هذا العمل، ولماذا هي غائبة عن هذه الظواهر غير الحضارية المضرّة بصورة البلد وسمعته؟ ومن ثم اين هو قانون إلزامية التعليم؟ ولماذا لا يطبّق ولو في المراحل الاولى من الدراسة محافظة على اولاد ومجتمع وعائلة وصورة بلد نتغنى بأنه علّم الحرف؟ ولماذا لا نبعد اولادنا وهم في عمر الورد وعن آفات قد تكون في المستقبل سيفاً مباشراً لتدمير حياتهم والحد من طموحهم؟ وهل ستبقى الامور فالتة في انتظار أن نصبح كلنا، كما تقول الاغنية، "شحادين يا بلدنا شحادين"؟!
طوني فرنجيه      

Aliwaa - Children rights - January 31,2011

كانت المجتمعات العربية لعقود مضت ترزح تحت وطأة التربية المتشددة التي يتبعها الأهل في تربية أبنائهم·فقد كان الأهل غالبا يغالون في فرض التعليمات والقواعد الصارمة على أبنائهم ودون أن يفسحوا لهم المجال للتعبير عن آرائهم تحت قناعة <ما يصلح للأجداد يصلح أيضا للأبناء>، لذا كان الرأي السائد أن هذه التربية تحمي الأبناء وتدرأ عنهم الأخطار·
وحتى الآن لم ينصرف المجتمع العربي عن اعتماد هذا الأسلوب، إلا أن وتيرته تراجعت بشكل ملحوظ بفعل تطور المجتمع وغزو الثقافات الغربية للمجتمعات العربية ودخولها إلى كل بيت من خلال وسائل التكنولوجيا المختلفة، وبفعل التيقن من عقم هذا الأسلوب الذي يخلق مشاكل نفسية حادة للأبناء قد تقود أحيانا إلى الإنتحار، أو إلى الإنزلاق في وحول الإنحراف والضياع· وبدأ الإتجاه إلى اعتماد أسلوب جديد كردّة فعل على الأسلوب التقليدي، يطلق العنان للأبناء في اتخاذ القرارات، وفي اتباع السلوك المناسب بحرية مطلقة دون قيود أو رقابة، فترتب على هذا الشكل الآخر مشاكل نفسية تمثلت في العدوانية والأنانية والخروج على احترام الآخرين·من هنا أطلق علماء النفس التربوي والإجتماعي الحديث صرخة رفضوا فيها الأسلوبين، ودعوا إلى أسلوب وسطي يقوم على الإعتدال وإعطاء الحرية مع الرقابة غير المباشرة، بعد نجاح هذا الأسلوب الذي يعتبرونه النظام التربوي الأسلم والأمثل الذي ينشئ أبناء أسوياء، مقبولين وناجحين اجتماعيا·
تفرك يديها، تنظر الى الساعة، تروح وتجيء، تتوجه الى مرآتها لتعيد تصفيف شعرها وتعدل في <الماكياج>، وتعود لتطل من النافذة، لا احد، لقد نفد صبرها··· وبينما هي في ارباكها اذ بالباب يقرع···انفرجت اساريرها، ها قد وصل حبيبها الذي تنتظره منذ فترة طويلة·لم يتعدَّ الانتظار نصف الساعة لكن الثواني مرت بطيئة، ثقيلة على بتول·م التي ما إن خرج والداها من المنزل حتى التقطت الجوال الذي اهداها اياه حبيبها خالد·ص وارسلت اليه رسالة نصية قصيرة (اس ام اس) لتخبره انه اصبح بامكانه الحضور لرؤيتها· حالات تشدد
تؤكد بتول الفتاة الجامعية وابنة البيئة الدينية، البالغة تسعة عشرة عاما، انها تلقى معاملة سيئة من والديها اللذين يحرمانها من الخروج من المنزل، من اقتناء جوال وحاسوب كما تقتني الفتيات الاخريات في مثل سنها، وتتابع بسخرية: <يحددان البرامج التلفزيونية التي بامكاني مشاهدتها، والتي لا تتعارض والشريعة الدينية وكذلك قيم العائلة وثقافتها>·
وحول تحصيلها الجامعي تؤكد بتول بأن العائلة المحافظة لا تسمح لابنتها بالذهاب الى الجامعة بمفردها لاحضار<كورات الدراسة>·
تقول: <يكلف والدي اخي البكر مرافقتي الى هناك، وذلك لتأمين تحصيلي الجامعي كما يزعمون على اكمل وجه، عبر المذاكرة المنزلية· وتتابع: <اما صديقاتي فتقتصرن على القريبات اللواتي هنّ في مثل سني>·
وتشيح بتول بوجهها بعيدا وتتساءل: <اشعر باحراج شديد لتخلفي عن الاخريات، لا افهم لِمَ اهلي لا يثقون بي؟>، وتتابع: <مللت تقاليدهم البالية التي لم تعد تصلح لجيلنا>·
والدة بتول الجاهلة بسلوك ابنتها تفتخر بتربية ابنائها> السليمة> كما تصفها: < لان العائلة تتبنى اسلوبا يحمي اولادي ويجنبهم الخطايا والحرام والوقوع في الضلال ورفقة السوء>، مستطردة: <زمن مخيف تكثر فيه الرذائل والفواحش وعلينا احكام رقابتنا لئلا نخسرهم>·
الامر يختلف بالنسبة لمصطفى·ش ابن التسع سنوات الذي يتقوقع في زاوية الغرفة، يهيم بعيون تائهة لا مبالية، تعيّيه اطرافه المرتعشة، ويخذله وجهه الشاحب الخالي من ملامح الحياة في ايجاد صلة تربطه بعالم البشر·
وعندما يدفعك فضولك الى سبر غور افكاره، يشعرك بغربتك عن عالمه الغامض، فما ان تطأ قدماك عتبة هذا العالم الذي اصطنعه هذا الطفل لينأى بنفسه عن عالم فرض عليه فرضا، حتى تتفاجأ برفضه مشاركتك عالمه وتعرفك على كنهه، هذا الكلام الذي تقوله عينا مصطفى الحذرتان بعدما عجز لسانه عن نطقها نتيجة صعوبة تواصله مع الاخرين هذا التواصل متى كان في افضل احواله نطق مصطفى بلغة متقطعة غير مفهومة ولا تخلو من اللجلجة·
تحاول التودد اليه ولفحه بابتسامة دافئة علّ تواصلا ما يكسر حاجز الحذر والرهبة لديه، فتبوء محاولاتك جميعها بالفشل·
تحاول والدة مصطفى ترجمة ما عجز ولدها عن التعبير عنه بلسانه بفعل فرط عصبيته وانفعاله وعقدة لسانه ولجلجته في اللغة، فتشرح الوالدة وضع ابنها: <يعاني من اكتئاب حاد منذ فترة بعيدة، يفتقد شهية الطعام، يرفض مقابلة او التحدث الى احد، وها هو الان يتلقى علاجا نفسيا ويتناول (فونلافاكسين)، وهو دواء مضاد للاكتئاب·
وحول اسلوب العائلة المعتمد تربويا، ترفض الوالدة اختلاط ابنها مع الاخرين خاصة الزملاء، معللة سبب ذلك الى جهلها التام بالتربية التي يتلقاها هؤلاء، معتبرة انه صغير على اتخاذ القرارات التي من مصلحته، لافتة الى ان العائلة تتخذ الاصلح له، اذ انها اي العائلة <الاحرص على مصلحته منه هو نفسه>·
وتتابع: <صحيح ان والده يقسو عليه الا ان ذلك بالطبع يصب في مصلحته>·
هذا وتعتبر احدى قريبات العائلة ان تشديد هذه الاخيرة المفرط في تربية مصطفى هي التي اوصلت الطفل الى هذه المرحلة من المعاناة، ذاكرة الجمل والعبارات التي يتلقاها منذ صغره: <لا تفعل-عليك اطاعة الاوامر-لا تفقه شيئا-انظر الى ابناء عمك، انهم افضل منك-انك غبي لا تصلح للقيام بأي عمل····>
اما احمد المقداد(مهنة حرة) فلم يتحول احترامه لوالديه والتماس طاعتهما بعد اعوامه الثلاث والاربعين، فلا يزال يدخل الى غرفة والده المقعد ويقبل يده، ثم يتوجه الى امه، يطبع قبلة على جبينها ويطلب منها الدعاء له بتيسير الاحوال·
يقول احمد وهو متأسهل منذ عشر سنوات، ان والديه اختارا رفيقة دربه، وهو امتثل لمشيئتهما، وهو لا يتوانى عن طلب معونتهما ودعمهما حتى في قراراته الخاصة والشخصية الى الان، لان مشورتهما تساعده على اختيار القرارات الصائبة·
ولهذا السبب انتقل عند تأهله الى بيته الجديد الملاصق لمنزل العائلة، يقول ويردف ضاحكا: <كي لا ينقطع التواصل>·
يعلق المختص في علم النفس الاجتماعي الدكتور حسين بيطار على الحالات الثلاث، لافتا الى انها تشكل نماذج لتشدد الاهل في تربية ابنائهم·
يشرح بيطار حالة بتول: <ان تشدد الاهل وتقييدهم المفرط لحركة ابنائهم نتيجة التزمت الديني هو ما دفع بتول الى الانعتاق والتفلت من هذه القيود عند اول فرصة تتاح لها للتحرر·>
يقول بيطار ان اشباع الحاجات النفسية لا يقل اهمية عن تلك الفزيولوجية، لافتا الى ان اهمها هي الحاجة الى الاستقلال والحرية، مشددا على ان اشباع هذه الحاجة يصبح اكثر الحاحا لدى المراهقين في سن بتول لان العاطفة تكون متقدة وفي اوجها في هذه المرحلة· ويفسر تصرف بتول بمحاولة اشباع حاجتها الى الاستقلال من جهة والى العطف والحنان من جهة ثانية عبر الارتماء في علاقة عاطفية قد توقعها في شراك شخص غادر يستغلها، محذرا من مغبة ان تصبح عرضة للانحراف خاصة خلال هذه المرحلة من العمر الشديدة الخطورة، وبالتالي تتولد عن هذه التربية نتائج عكسية تضع الابناء في مهب الاخطار المحدقة·
يقول بيطار ان الاهل يبدأون تعليم ابنائهم انماط الحياة وفقا لعاداتهم وقيمهم وذلك من اجل تهيئتهم لمواجهة المجتمع الاكبر، يولد الطفل وهو لا يعرف القيم فيباشر الاهل بتعليمه النظام بسبب حاجة الطفل الى هذا النظام لان الصالح يحقق شعور الامان لديه·
ويعلق بيطار على حالة مصطفى فيرى انها النتيجة البديلة عن اشباع الحاجة الى الحرية والاستقلال والمتمثلة بالرضوخ والاذعان وكبت تلك الحاجة والاحجام عن اشباعها خوفا من النقد ولضعف الثقة بالنفس·
وتفسر المختصة في الشؤون النفسية نادين فياض الحالة النفسية لمصطفى، فتقول انها ناتجة عن عدم القدرة على التكيف في المجتمع والهروب من مواجهته يسبقها صراع للتوفيق بين ما هو مطلوب منه وبين قدراته وامكاناته الفعلية، فيلجأ الى تعذيب نفسه والى التعبير اللاشعوري عن رفضه للحياة عبر الامتناع عن تناول الطعام·
وتستعرض فياض المراحل السابقة لمرض الاكتئاب بدءًا من قيام الصراع مرورا بخيبة الامل ووصولا الى نشأة المرض، محذرة من ان عدم تداركه وعلاجه في الوقت المناسب من شأنه ان يتسبب بالانتحار·
من جهة اخرى يعيد بيطار اسباب تشدد الاهل الى تغير العادات والتقاليد التي ورثها هؤلاء عن ابائهم واجدادهم والتي في نظرهم وحدها الصحيحة والمقبولة من المجتمع انطلاقا من ان ما يصلح للاجداد يصلح للابناء، ويرفضون في الوقت عينه التغيرات في التقاليد والاعراف التي تطاول المجتمع والتي ينشأ الاطفال في ظلها خارج دائرة الاسرة الضيقة حيث المجتمع الاكبر وبالتالي تنشأ فجوة تُدخل الطفل في صراع بين ما يتلقاه من تربية في كنف العائلة من جهة وبين ما تتطلبه مسايرة التطورات المستحدثة في العالم الخارجي، الامر الذي ينتج عنه تشدد وحماية مفرطة في التنشئة داخل الاسرة·
ويرى بيطار ان سببا اخر وراء التشدد يعود الى طبع متأصل في الاهل بسبب حرمانهم هم انفسهم من العاطفة والحنان فيحاولون التعويض عن هذه الحاجة باسقاطها على الابناء·
حالات الحرية المطلقة تقفل باب غرفتها وتشغل <زر التلفاز<وتبدأ بالتقليب في القنوات، فتمر ببرامج الاطفال، بالرسوم المتحركة فلا يروق لها مشاهدة اي من هذه البرامج· وتثبت احدى المحطات، ها قد بدأ برنامجها المفضل، تتسمر ابنة الست سنوات امام الشاشة تصرخ في وجه امها وتوصي اخواتها بالكف عن الكلام والتزام الصمت، كي تحلو لها المتابعة ولا يفوتها مشهد مهما كان تفصيليا·
غادة مراد فتاة شغوفة بمشاهدة التلفاز وبالجلوس لـ <الشاتنغ> مع الزملاء والاصدقاء ذوي الجنسيات المتنوعة·تقول غادة انها تحب ايضا افلام الاكشن، فهي <ممتعة>، بينما برامج الاطفال تراها<مملة وغير مسلية>·
والدة غادة تفتخر بوعي ابنتها كما تصفها <اسم الله تعرف كل شيء عن وسائل التكنولوجيا، بينما انا احتاج لدورات مكثفة لا تعلم القليل من هذه التقنيات>·
تعتبر والدة غادة ان> الزمان تبدل، اطفال اليوم واعون جيدا اذ ليس من السهل الضحك عليهم>،
تتابع: <اسمح لإبنتي بمشاهدة كل البرامج المحببة اليها···لا اريدها ان تتعقد وتصاب بمشاكل نفسية>·
في منزل سامي ديب وضع اخر، تخترق اغنية فارس كرم <التنورة> سكون الليل، يتعالى صوت سامي من الغرفة مرافقا الفنان على وقع اغنيته تقطعه مخابرة اصدقائه لاعلامه بقدومهم، وبأنهم ينتظرونه في اسفل المبنى·
وسريعا يعيد ترتيب هندامه، وعلى الدرج يلتقي بوالده يسترق منه علبة السجائر ويسرع<تشاو دادي>
ليلة سامي الذي لم يتجاوز الثالثة عشر لا تختلف عن سابقاتها التي يمضيها في النوادي الليلية ويعود عند مطلع الفجر·
حول تربيته يقول الوالد انه يعطي الحرية المطلقة لابنه لانه يريده ان يصبح رجلا، يعيش حياته ويستمتع بها، مضيفا: <هو لم يعد طفلا فليفعل ما يراه مناسبا>·
يتطرق د·بيطار الى كلتي الحالتين، فيرى انهما تتشابهان في اعطاء الحرية المطلقة للاولاد، محذرا من ان خطورتها لا تقل شأنا عن التشدد· وينبه بيطار الى نتائج هذه التنشئة ويقول: خطورتها الكامنة في التحول الى العدوانية والانانية والجموح وما تستتبعه من خروج عن احترام الاخرين، وقد تؤدي ايضا الى انتهاك الاعراف والخروج عن التقاليد السائدة بما لا يتقبله المجتمع نتيجة التكيف الاجتماعي الخاطئ·
ويضيف: <ان التهاون في تنفيذ الرغبات قد يخلق مشكلة عند الوصول الى رغبات غير قابلة للتحقيق فينهار هذا الشخص امام كل ازمة>·
حالات الاعتدال محمد خليل فتى في الثامنة من عمره يذهب واخوه الصغير الى ملعب الكرة القريب من منزله، يصطحبه والده لزيارة الاصدقاء كل اسبوع، او ينظم افراد العائلة نزهة في الطبيعة·
يقول محمد ان ثقته بنفسه كبيرة، وان اهله يكرسون اهتماما خاصا به وبإخوته الثلاثة وانه لا يعاني من مشاكل لدى تواصله مع الاخرين سواء في المدرسة او خارجها·
يصف والد محمد علاقته بابنه<صديقي اسر له بكل مكنوناتي، وهو يبادلني الشعور ذاته>·
ويعتبر الوالد ان من حق ابنه اختيار اصدقائه بنفسه، مضيفا: <طبعا يتم ذلك تحت رقابتنا غير المباشرة كي لا يشعر بالضغط>· اما مروى برو ففتاة لم تتجاوز العشرين عاما، ومع ذلك عندما تتحدث اليها يخيل اليك انها تعدت الخامسة والعشرين لإتزانها ووعيها وكلامها الناضج·
تقول انها تمتلك جوالا، تتواصل مع اصدقائها وصديقاتها على النت بحرية تامة ولا تشعر بان والديها يقيدون من حركتها وحريتها، لا بل على العكس هم يسمحون بخروجها برفقة صديقاتها التي تزورهم ويزورونها ويقومان بتشجيعها على ذلك·
من جهتها تتمسك والدة مروى بحرية ابنتها ولا تريد اشعارها بالنقص او ان تقارن نفسها بالفتيات الاخريات كما تقول: <طبعا هذا مع رقابتنا غير المباشرة>·
يفضل د بيطار هذا النوع من التنشئة ويشجع على اعتماده، اذ يجد في هذا النظام التربوي النظام الصالح الذي يحقق الشعور بالطمانينة ويوضح حدود الخير والشر للابناء، مشددا على ان الاسرة المثالية هي تلك المسايرة لنمو الطفل والمهيأة لفرص نموه مرحلة مرحلة·
ويقدم بيطار نصائح تربوية للاهل في تعاملهم مع ابنائهم منها: اشراك الولد في المناقشات واحترام ارائه، عدم توجيه الملاحظات اليه امام الاخرين على ان تتوجه هذه الملاحظات الى تصرف الولد وادائه وليس الى شخصه، الانصات اليه ليس شكليا بل باهتمام شديد، عدم مقارنته باحد، التركيز على احترام الوقت، بالاضافة الى تعزيز الوازع الديني·
وانتهى الى خلاصة: <فلتكن التربية معتدلة، بعيدة عن الافراط والتفريط ، وعن التهاون والصرامة>·