The Lebanese Center for Human Rights (CLDH) is a local non-profit, non-partisan Lebanese human rights organization in Beirut that was established by the Franco-Lebanese Movement SOLIDA (Support for Lebanese Detained Arbitrarily) in 2006. SOLIDA has been active since 1996 in the struggle against arbitrary detention, enforced disappearance and the impunity of those perpetrating gross human violations.

Search This Blog

May 31, 2014

Now Lebanon - Fire erupts in Beqaa refugee camp, May 31, 2014

A large fire erupted Saturday morning in a Syrian refugee camp in the Beqaa town of Jdita. The blaze burned around 35 tents, but did not cause any casualties, NOW’s correspondent reported.

Security forces launched an investigation into the incident, with preliminary information indicating that the fire may have been started intentionally and could have been motivated by the Syrian presidential elections.

NNA - Meeting between UN Secretary General, Head of the STL Defence Office, May 31, 2014

The Secretary-General of the United Nations met with Mr François Roux, honorary advocate and Head of Defence Office, on 27 May at the headquarters of the United Nations in New York.

Following the meeting, the Spokesperson for the Secretary-General issued the following statement:

Yesterday, the Secretary-General met with Mr François Roux, Head of Defence Office of the Special Tribunal for Lebanon. The Secretary-General noted the vital role of the Defence Office in ensuring that the proceedings before the Special Tribunal for Lebanon are fair and credible.

The Secretary-General highlighted the importance of the work of the Special Tribunal in tackling impunity for the crimes within its jurisdiction. He expressed the hope that the proceedings would move smoothly and expeditiously.

Naharnet - Refugees in Akkar: Those who Voted for Assad are Not Syrians, May 31, 2014

A number of Syrian refugees on Friday staged a sit-in in the Akkar town of Khirbet Daoud in rejection of the June 3 presidential elections in their war-torn country.

According to Lebanon's National News Agency, speakers at the sit-in stressed “the need to boycott these polls,” confirming that they will not head to “the ballot boxes that will be placed by the Syrian regime at legal border crossings with Lebanon on June 3.”

And as they called for “toppling Syrian President Bashar Assad and shunning the illegitimate vote,” the protesters noted that their sit-in is “in response to those who cast their votes at the Syrian embassy in Beirut” on May 28 and 29.

“Our sit-in is also against the violations that have been committed against us and in support of our mosques that were destroyed and our people who were displaced from their country, and so that we don't forget the blood of the martyrs,” the demonstrators added.

“Most of those who headed to the Syrian embassy to vote for Bashar Assad are not Syrians at all,” they said.

On Wednesday and Thursday, thousands of Syrians streamed to their embassy in Yarze near Beirut to vote in the presidential polls, in what Damascus' Lebanese and Syrian critics have described as a prearranged “show of force.”

The midweek, poorly organized vote triggered a suffocating traffic congestion in the area, stranding thousands of commuters in their cars amid an excruciating summer heat.

Syrian Ambassador to Lebanon Ali Abdul Karim Ali said Monday that the presidential vote will be the resounding answer to all those who doubt that his government will prevail in its current conflict.

Ali said he expects a huge turnout, noting that the world criticizes and opposes the Syrian election because it fears the results.

"The Syrian people will say their word in these elections, and their word is the one that counts. Not Obama's word, Cameron's or Hollande's," Ali said, referring to the American, British and French leaders who have described Syria's insistence to hold the vote amid a raging civil war as a mockery.

Assad is all but guaranteed a victory as opposition groups are boycotting the vote and balloting will only be held in government-controlled areas of the fragmented country, where rebels hold vast territory and where entire blocks have been destroyed and emptied of their original inhabitants because of the fighting.

More than 160,000 people have been killed and millions of others displaced from their homes since the uprising against Assad erupted in March 2011, then morphed into a civil war.

Lebanon is hosting more than a million refugees. Hundreds of thousands of others are scattered across Jordan, Turkey, Iraq and beyond.

L'orient le jour - Report du procès Samaha-Mamlouk au 5 décembre, May 31, 2014

Le procès de l'ancien ministre Michel Samaha et du général syrien Ali Mamlouk a été reporté au 5 décembre 2014. La décision a été prise par le président du tribunal militaire, le général Khalil Ibrahim, à l'issue d'une séance à Yarzé. Celle-ci s'est déroulée en présence de l'ancien ministre Michel Samaha, de la famille de ce dernier, et de ses avocats Maan Assaad et Sakhr Hachem.
« Le tribunal a reçu un courrier de LibanPost indiquant qu'il n'a pas été possible d'informer le général syrien de la tenue de la séance en raison de la situation en Syrie », a indiqué à ce propos le général Ibrahim, avant de décider du report du procès.
Le président du tribunal militaire a néanmoins autorisé Michel Samaha à rencontrer sa famille durant 45 minutes, en présence de policiers.

The Daily Star - UNHCR opposes government plan for Syrian refugee camps, May 31, 2014

Elise Knutsen

The U.N. Refugee Agency does not think camps should be established on Lebanon’s border with Syria, putting it in direct opposition with the government over its latest plan to address the huge influx of people fleeing the neighboring civil war.

“In our experience camps that are built on border areas can be transformed into places where armed activities take place,” Dana Sleiman, a UNHCR spokeswoman, told reporters during a trip to the Bekaa Valley with Germany’s foreign minister Friday.

Sleiman also expressed doubt that the Lebanese authorities could maintain security in the remote border regions, many of which are essentially lawless no-man’s lands.

“The border has witnessed a good number of security incidents over the past three years and the Lebanese government does not have a permanent presence [there] to oversee the security situation,” she said.

Lebanese Foreign Minister Gebran Bassil reiterated Thursday that the Cabinet had decided to create “residential compounds” for refugees either inside Syria or along the border. Sleiman pointed out that setting up formal camps required enormous resources, however.

“They are cities that are built from scratch,” she said. “They require infrastructure, schools, water, drainage, electricity, everything. Jordan’s Zaatari Camp, which houses more than 100,000 Syrian refugees, costs more than $500,000 each day to operate.”

During his two-day trip to Lebanon, German Foreign Minister Frank-Walter Steinmeier has also expressed his reticence about the idea of camps in Syria, saying during a news conference Thursday, “I see no possibility of establishing these camps in safe conditions.”

Traveling under heavy guard in a 15-car convoy, Steinmeier visited a UNHCR registration center in Zahle and a refugee camp in Barr Elias.

There, Steinmeier and the rest of the German delegation witnessed first-hand the hardships Syrian refugees face in Lebanon.

While young students offered Steinmeier toothy grins from inside their makeshift tented classroom, others were less upbeat.

“My son needs medical tests, nobody knows what’s wrong,” said one woman, pointing to a festering wound on her son’s nose and his badly deformed ears. “UNHCR won’t cover it.”

“We hope that the visit will bring more attention to the Syrians,” sighed 20-year-old Mohammad.

Upon returning to the German Embassy, Steinmeier continued his goodwill tour by donating 10 fully fitted ambulances to the Lebanese Red Cross.

“They will be used to support the Syrian refugees. They will be especially mobile in areas where Syrian refugees are, but at the same time they will also serve the Lebanese population,” explained Rene Schulthoff of the German Red Cross.

Steinmeier earlier this week pledged 5 million euros to support efforts to address the Syrian refugee crisis in Lebanon, voicing Germany’s readiness to host an international conference to raise funds for the Lebanese government as it struggles to cope with over 1 million refugees.

The Daily Star - Man who assaulted wife detained in first victory for family law, May 31, 2014

Rayane Abou Jaoude

A husband who had been abusing his wife for over a year was detained Friday, the first time the law against family violence was enforced.

Public Prosecutor Bilal Dennawi ordered the detention of a man, whose identity remains unknown, for 48 hours after an investigation showed that he had been abusing his wife. The order for the arrest was issued in line with the recently passed controversial law to protect women against domestic violence.

The man has also been ordered to pay his wife’s medical examination fee and return the couple’s 7-month-old daughter to the victim, in accordance with Article 11 of the law.

KAFA, a women’s rights organization, reported that the couple’s neighbors called the Internal Security Forces emergency hotline Friday after witnessing Rima – an alias used by the organization – being physically abused by her husband.

A patrol responded to the emergency call and transported Rima to the police station in Beirut’s Gemmayzeh, where her case was subsequently investigated in the presence of a social worker from KAFA, a first since the law was passed by Parliament in April.

The draft law to protect women from domestic violence was first submitted to Parliament in 2010, and a parliamentary subcommittee began studying it in May 2011, eventually finalizing its amendments in August 2012.

The alterations included a new title for the bill, which now refers to violence against the family as opposed to violence against women, and the removal of a key clause criminalizing marital rape, after it sparked a backlash from religious figures and some politicians.

After the law was passed, KAFA protested and claimed that the amendments weakened the bill.

According to the investigation, Rima, 24, has been married for a year and a half, and has spent most of that time locked inside the house, while being verbally and physically abused by her husband.

Her identification papers had also been kept from her, and she had been able to bring them with her to the police station.

Present at the investigation were Rima’s husband and his family, who tried to convince her to withdraw her complaint. According to KAFACommunications Officer Maya Ammar, Rima had been tempted to do so, but refused after receiving support from both the prosecutor and the organization.

“She told him she wanted to teach him a lesson,” Ammar told The Daily Star.

Following the investigation, prosecutor Dennawi issued a decision to detain Rima’s husband, return the child to her, and send the mother and child home.

Medical examinations showed that Rima had been severely beaten over the head and on other parts of her body, KAFA reported.

Ammar stressed that the medical examiner did not let the husband get away with his actions nor manipulate the report, a phenomenon not unusual in cases of domestic violence in Lebanon.

In fact, it was the first time the case received such quick responses from the ISF and the law, she noted.

Rima’s husband can only be detained for 48 hours according to the new law, and she will file for a protection order next week. She will also file for his detention to be extended for another two days.

A lengthy protection order can only be issued by the judge of urgent matters, who is not available to hear cases for 24 hours a day, meaning Rima will not be able to file her request until after the weekend when her husband is to be released.

KAFA had previously lobbied for lengthy protection requests to be handled by the public prosecutor, whose schedule is more flexible.

If a protection order is not issued on time, Rima’s husband may hurt her again after he’s released, it argued.

The husband’s file will be transferred to another judge Saturday.

An-Nahar - Ban Meets Roux, Hopes STL Proceedings Move 'Smoothly, Expeditiously', May 31, 2014

بان نوّه بأعمال المحكمة الخاصة بلبنان

استقبل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي – مون في مقر الأمم المتحدة في نيويورك رئيس مكتب الدفاع في المحكمة الخاصة بلبنان فرنسوا رو.
وبعد هذا اللقاء، أصدر المتحدث باسم الأمين العام التصريح الآتي: “اجتمع الأمين العام أمس مع السيد فرنسوا رو، رئيس مكتب الدفاع في المحكمة الخاصة بلبنان. وقد أشار الأمين العام إلى الدور الحيوي الذي يضطلع به مكتب الدفاع الذي يسهر على إنصاف وموثوقية الاجراءات التي تتّبع في المحكمة الخاصة بلبنان.
وشدّد الأمين العام على أهمية الأعمال التي تضطلع به المحكمة الخاصة في منع الافلات من العقوبات الذي ينعم به مرتكبو الجرائم الواقعة ضمن صلاحياته. وأعرب عن أمله في أن تسير الاجراءات مستقبلاً بكل سلاسة وسرعة”.

Al-Mustaqbal - Derbas: International organizations did not agree on the border camps, May 31, 2014

درباس: لبنان ليس مستودعاً للنازحين

شدد وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس على أن «لبنان ليس مستودعاً للنازحين السوريين»، مذكراً بأن «بصمات عيون النازحين السوريين مسجلة لدى الدولة اللبنانية».

ورأى درباس في حديث الى تلفزيون «أن. بي. أن.» أمس، أن «الشعب اللبناني كان سباقاً في استضافة الاخوة السوريين قبل أن يتحرك المجتمع الدولي والعربي وحتى الدولة اللبنانية»، مشدداً على أن «الشعب اللبناني المضياف الكريم يستحق لفتة من الضيوف والاخوة العرب والمجتمع الدولي كي لا يغرق كل الوطن بخريطته الصغيرة وكثافته السكانية الكبيرة». وقال: «مع الأسف الشديد لم نرث عن الحكومة السابقة سوى التجاهل، علماً ان وزير الشؤون الاجتماعية السابق وائل ابو فاعور كان يحذر دائماً من موضوع النازحين، وعند تسليمي الوزارة قال لي ان المشكلة تتعلق بأمرين، اذ لا بد من تنظيم الدخول والوجود».

وأوضح أنه «بعد تشكيل حكومة المصلحة الوطنية، وضع مجلس الوزراء خطة من سبعة بنود، وشكلت خلية الأزمة السورية، مشكلة من وزراء: الداخلية والخارجية والشؤون الاجتماعية»، مضيفاً: «هناك اجتماع للخلية الاثنين المقبل، اذ بدأنا وضع معايير دقيقة ودولية. وما اتفقنا عليه ان النزوح السوري يجب ان يكون نزوحاً أمنياً أو إنسانياً، وهذا مرتبط تمام الارتباط بوتيرة القتال في المناطق القريبة من الحدود اللبنانية».

وأشار إلى أن «بعض الناس يتخوفون من أن يصبح الوجود السوري دائماً، كما حصل مع الوجود الفلسطيني»، لافتاً إلى أن «المسألة السورية مختلفة تماماً عن المسألة الفلسطينية في كل الاحوال، لأنه عندما تهدأ الامور في سوريا سيعود السوريون ادراجهم». وأضاف: «اتفقنا على إقامة مخيمات في المناطق الفاصلة بين الحدودين اللبنانية والسورية، ولكن للأسف المنظمات الدولية لم توافق على هذا الطرح لحجج أمنية». وأكد أن «لبنان ليس مستودعاً للنازحين السوريين»، مذكراً أن «بصمات عيون النازحين السوريين مسجلة لدى الدولة اللبنانية».

وعن الانتخابات السورية، قال درباس: «إنها شأن سوري لا دخل لنا فيه، ولكن المشكلة كانت في حبس نصف مليون لبناني في سياراتهم يوم الانتخابات بطريقة متعمدة»، لافتاً إلى أن «التحية لا ترد هكذا الى الشعب اللبناني».

Al-Mustaqbal - Abra detainees, May 31, 2014

محاكمة «موقوفي عبرا» ستنطلق بعد الانتهاء من تجزئة الملف

تتجه المحكمة العسكرية الدائمة الى تعيين موعد جلسة لبدء محاكمة المتهمين في ملف «حوادث عبرا»، بعد ان عملت على تجزئة الملف، نظراً الى شموله أكثر من 50 موقوفاً، وذلك تسهيلاً لتسريع المحاكمات فيه.

وذكرت مصادر مطلعة في هذا الاطار، ان رئيس المحكمة العميد الركن الطيار خليل ابراهيم، يحرص على إجراء محاكمة عادلة للمتهمين، وهذا ما نقله عنه وفد من مشايخ العلماء المسلمين الذين زاروه أخيراً في مكتبه.

من جهة أخرى، وافقت المحكمة على اخلاء سبيل اثنين من الموقوفين في «ملف الناعمة»، الملاحق به نعيم عباس الى جانب ملفات أخرى، والمتعلق بضبط سيارة محملة بالمتفجرات في منتصف آب الماضي في الناعمة. الى ذلك، ارجأت المحكمة الى 28 تشرين الثانية محاكمة نعيم محمود المعروف بنعيم عباس في ملفين سبق ان صدر حكمان غيابيان بحقه فيهما قضيا بوضعه في الاشغال الشاقة المؤبدة وذلك منذ العام 2007، ويتعلقان بانتمائه الى تنظيمات مسلحة والقيام بأعمال إرهابية.

وجاء ارجاء النظر في الملف لحضور وكيل عباس المحامي طارق شندب.

Al-Liwaa - Steinmeier visits Bar Elias camp for Syrian Refugees, May 31, 2014

جال على سلام والنازحين بالبقاع 
شتاينماير: نعمل على دعم إضافي للبنان

ابراهيم الشوباصي

غادر وزير الخارجية الألمانية فالتر شتاينماير متوجهاً الى أبو ظبي على متن طائرة خاصة مع الوفد المرافق، وأكد أن أوضاع النازحين السوريين في البقاع «كارثية»، مشيراً الى أن بلاده ستعمل لإقناع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لتقديم المزيد من الدعم للبنان.
جال وزير خارجية المانيا شتاينماير أمس على مبنى الامم المتحدة في زحلة المخصص لتسجيل النازحين السوريين، يرافقه وفد أمني تابع للسفارة الألمانية، ومندوبو وسائل إعلامية ألمانية، حيث تفقد جميع أقسامه، مطلعاً على مجريات العمل فيه.
ثم انتقل الوزير الألماني الى احد مخيمات بر الياس، حيث جال في انحاء المخيم، مستمعا الى افادات من نازحين.
وقال خلال مؤتمر صحفي في المخيم: «سنعمل جاهدين على توسيع دائرة التقديمات من الاتحاد الاروبي، ونحن نقدر لبنان وحكومته، وكل الجهات العاملة في هذا الملف، على ما يبذلونه من استيعاب هذا الكم الكبير من النازحين، ولا بد من تعاون الجميع في هذا الملف الانساني».

Al-Liwaa - Derbas: Border will be closed in the face of claims of displacement, May 31 2014

درباس: الحدود ستُغلق في وجه من يدعي النزوح

أكد وزير الشؤون الإجتماعية رشيد درباس أن «الحدود لن تغلق في وجه النازحين، بل في وجه من يدّعي أنه نازح سوري وهو ليس نازحا، ونحن أصحاب سيادة على الدولة، ونحدّد من هم النازحون».
وقال «الحكومة لا تأخذ في الإعتبار مسألة الانتخابات السورية، وأن خطة معالجة قضية النازحين تسير وفقاً لما هو مرسوم لها»، موضحاً أن «كل شخص لم يعد لديه وضع أمني في سوريا ولديه لقب نازح سننزع عنه هذا اللقب».
ولفت درباس إلى أن الوزارة بدأت العمل على هذه المسألة وستناقش في إجتماع اللجنة الوزارية المصغّرة الإثنين المقبل.

Al-Binaa - Mashnouq visits Banks Association to take up prison rehabilitation mechanism, May 31, 2014

المشنوق يطلب دعم 
جمعية المصارف لترميم السجون

زار وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق مقر جمعية المصارف اللبنانية في الجميزة، واجتمع مع رئيس وأعضاء الجمعية لشرح خطة وزارة الداخلية في شأن إعادة تأهيل وبناء السجون في لبنان، بعدما أضحت بؤراً للإرهاب والإتجار بالممنوعات. 

بداية، ألقى رئيس جمعية المصارف فرنسوا باسيل كلمة دعا فيها إلى «ضرورة شرح تفاصيل المشروع وعرضه أمام أعضاء الجمعية ليتسنى لهم الاطلاع عليه لأنها مسؤولية وطنية».

ولفت المشنوق إلى أنّ «قطاع المصارف حقق منذ عام 1990 تقدماً لم يحققه أي قطاع آخر، وبالتالي فإنّ النجاح يزيد من المسؤولية ولا يخفف منها». وقال: «إنّ مشروعنا في المرحلة الحالية هو إعادة ترميم السجون الحالية، بمعنى أنّ هناك مباني عدة يمكن الاستفادة منها في حال توافرت الأموال اللازمة لذلك».

وأضاف: «إزاء هذه المعضلة الكبيرة وتشعباتها التي استدعتنا الطلب من رئيس الجمعية فرنسوا باسيل لعرض هذا الملف على السادة في جمعية المصارف طلباً للدعم، إذ تلحظ خطة وزارة الداخلية بناء 4 سجون مركزية تحتاج إلى 240 مليون دولار أميركي».

وزود المشنوق أعضاء الجمعية بكتيب «يوضح بالصورة وبالكلام وضع السجون في لبنان والحلول لها، ولقد تم إنشاء جمعية بمنتهى الشفافية وفيها كل من: رئيس مجلس القضاء الأعلى والأمين العام لرئاسة الوزراء ورئيس غرفة التجارة والصناعة في بيروت ورئيس جمعية المصارف اللبنانية ووزير الداخلية، وكما هو معروف الحكومات لا تعمر كثيراً في لبنان، لكنّ الجمعية تبقى مستمرة، وهذا جهد يجب أن يستمر».

وكان المشنوق التقى في مكتبه في الوزارة، وفداً من مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، ضم تينيت كيلي ودومينيك طعمة.

Al-Akhbar - Man who assaulted wife detained in first victory for family law, May 31, 2014

توقيف معنّف لمدة 48 ساعة

ذكرت جمعية «كفى» على صفحتها الخاصة على موقع فايسبوك أنّ المحامي العام الاستئنافي في بيروت القاضي بلال ضنّاوي، أصدر إشارة بتوقيف زوج معنِّف 48 ساعة وإلزامه بدفع نفقة الطبيب الشرعي وإعادة زوجته وابنتهما إلى المنزل بعد تسليمها أوراقها الثبوتية التي كان زوجها قد احتجزها، وذلك تطبيقاً للمادّة 11 من قانون حماية النساء الذي صدر حديثاً.

في التفاصيل: اتّصل الجيران بالـ 112 بعدما شهدوا على العنف المبرّح الذي تعرّضت له ريما (اسم مستعار) على يد زوجها، فأُرسلت دورية إلى المكان واصطحبت السيّدة إلى مخفر النهر - الجميزة، حيث جرى التحقيق بحضور اختصاصية اجتماعية من منظمة «كفى» بناءً على إشارة القاضي بذلك. خلال التحقيق، تبيّن أن الشابة ذات الـ24 من العمر مُحتجزة في المنزل منذ أوّل أيّام زواجها قبل سنة ونصف سنة وتتعرّض منذ حينه لمختلف أشكال العنف.
استُدعي الزوج الذي كان قد غادر المنزل ومعه طفلتهما التي تبلغ 7 أشهر من العمر، فأصدر المدّعي العام القاضي بلال ضنّاوي قراراً بإعادة الطفلة إلى أمّها وإعادة الاثنتين معاً إلى المنزل، وبتوقيف المعنِّف 48 ساعة وإلزامه بدفع نفقة الطبيب الشرعي الذي وصّف حالة ريما وأكّد تعرّضها للضرب المبرّح على رأسها وأنحاء أخرى من جسمها.
تجدر الإشارة إلى أنّ الزوج وأهله حاولوا إقناع ريما بالتراجع عن شكواها وإعطاء زوجها فرصة أخرى قبل توقيفه، إلّا أنها بالرغم من تأثّرها والضغوط التي مُورست عليها قرّرت ألا تتنازل عن شكواها لعلّه يتأثر هو ولا يكرّر فعلته...
وختمت «كفى»: «انتظروا الأسبوع المقبل مصير طلب الحماية الأوّل الذي ستتقدّم به السيّدة أمام قاضي الأمور المستعجلة... حبّذا لو كان باستطاعة النائب العام بنفسه اتخاذ تدبير الحماية لكان وفّر على السيدة عناء اللجوء إلى قاضي الأمور المستعجلة لاستكمال ملفّها والحصول على قرار الحماية».
وكان مجلس النواب قد أقرّ مطلع نيسان الماضي مشروع قانون حماية النساء من العنف الأسري، واعترضت الجمعيات النسوية والحقوقية على إقرار القانون من دون تعديلات جوهرية تطالب بها المنظمات غير الحكومية، أبرزها تتعلق بتخصيص راتب معين يخصص للمرأة المعنفة، والسن الحضانية وتجريم الاغتصاب الزوجي.
ومن «الخطوات الإيجابية» التي تضمنها القانون، منع من يسبب الأذى من الاقتراب من الضحية أو من دخول المنزل الأسري و«نقل الضحية وسائر الأفراد المهددين إلى مكان آمن» موقت، و«تخصيص مدعين عامين في محافظات لبنان الست لتلقي الشكاوى والتحقيق في قضايا العنف الأسري، وتخصيص وحدة خاصة في الشرطة لتلقي شكاوى العنف الأسري».

Ad-Diyar - Bassil Meets Norway FM Urges Action on Refugees before Lebanon Collapses, May 31, 2014

عرض مع نظيره النروجي أزمة النازحين السوريّين باسيل : خطر جدّي يُواجهه لبنان وسوريا يمكن أن يصل الى أوروبا

عرض وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل مع نظيره النروجي بورج براندي يرافقه سفير النروج سفاين آس والوفد المرافق في ازمة النازحين السوريين. وفي مؤتمر صحافي مشترك شكر باسيل «والنروج لما تقدمه للبنان ومساهمتها في قوات اليونيفيل ونحن لا ننسى مساعدة النروج في مجال الغاز والنفط وأخيرا مساهمتها أيضا في الصندوق الذي أنشىء خلال مؤتمر الدعم الدولية في باريس». واشار الى انه شرح «لبراندي الظروف الصعبة التي تواجه لبنان من جراء ازمة النازحين السوريين ونظرا الى تداعيات الازمة السورية ومنها بعض الجماعات الارهابية الذين يعبثون بأمن البلاد واستقرارها».
ولفت باسيل إلى «خطر حقيقي وجدي يواجهه لبنان وسوريا اولا، وايضا هناك إمكانية كبيرة بأن يصل هذا الخطر الى اوروبا في مرحلة ثانية». 
وختم متوجها الى براندي بالقول : «نقدر تفهمكم للسياسة الجديدة التي ستعتمدها الحكومة اللبنانية حيال ازمة النازحين».
من ناحيته، اكد براندي التزام بلاده «بالشركة التي تجمعنا مع لبنان. هناك جنود صرفوا سنوات من حياتهم في لبنان من خلال قوات اليونيفيل وقد لاحظنا أن الوضع الامني في لبنان شهد تحسنا في بيروت ولبنان وهذا أمر مهم، وقد أبلغنا أن لبنان استقبل عددا كبيرا من الأجانب الشهر الماضي». وأشار إلى أن «هناك العديد من فرص العمل التي يجب خلقها في لبنان في السنوات المقبلة».
وشكر براندي الحكومة اللبنانية «على المسؤولية التي تحملتها باستضافة النازحين كنتيجة للازمة في سوريا»، وتوجه الى الوزير باسيل بالقول : «نحن ملتزمون حتى النهاية في دعمنا لكم في تحمل مثل هذه الأزمة ونأمل إيجاد حل سياسي في سوريا في أقرب وقت لإنهاء المعاناة الإنسانية وأزمة النازحين. لقد كانت النروج اول دولة تمول الصندوق الذي أنشأه البنك الدولي لمساعدة لبنان في خلال مؤتمر مجموعة الدعم الدولية التي عقدت في باريس وسنستمر في دعم الصندوق».
وتابع: «سنشارك في اجتماع روما لدعم الجيش اللبناني كما أننا ندعم المؤتمر الثالث المزمع أن تستضيفه المانيا، كما أعلن وزير الخارجية الالماني». وردا على سؤال قال: «لن نشارك فقط في المؤتمر للمانحين في المانيا لكننا سنساهم في دعم لبنان كشريك لنا ونتعامل مع التحديات التي يواجهها لبنان مع وجود مليون لاجىء ولبنان يتحمل المسؤولية عن العالم اجمع. وازاء هذا الواقع لا يجب على أحد أن يتوقع ان يترك لبنان يتحمل كل هذه المسؤولية وحده. وعن الدعم الذي سنقدمه في خلال مؤتمر روما فسيعلن عنه لاحقا».
وعن دعمه اقامة مخيمات للنازحين السوريين على الحدود السورية، أجاب : اعتقد انه في هذا الموضوع علينا الخوض في المزيد من التفاصيل وستكون لنا فرصة لمناقشة هذه التفاصيل لاحقا مع المسؤولين اللبنانيين. ولدي كامل الثقة بما تقوم به الحكومة من تقييم للسياسة المعتمدة في هذا الخصوص».

May 30, 2014

Now Lebanon - Michel Samaha’s trial adjourned until December, May 30, 2014

Head of the Military Court Brigadier General Khalil Ibrahim adjourned on Friday the trial of former Lebanese Information Minister Michel Samaha, who was indicted in 2012 on terror charges, until December 5, 2014.

The trial was adjourned due to the failure to deliver summons to Syrian general Ali Mamluk and a fellow officer identified only by his first name of Adnan, both of whom were indicted along with Samaha on terror charges, the Nationa News Agency reported.

“The court received a letter from Liban Post [postal services company] informing it that the latter did not deliver the notice for the trial to Mamluk, due to the security circumstances in Syria,” Ibrahim said during the session.

According to the NNA, the judge allowed Samaha to see his family for 45 minutes, in the presence of police officers.

Mamluk was one of two Syrian officers indicted along with Samaha in August 2012 over an attempt to smuggle weapons into Lebanon in a bid to foment terrorism.

However, the Syrian officials implicated in the plot have ignored Lebanese judicial summons to appear in court.

Naharnet - Norway's FM Meets Senior Officials, Tackles Syrian Refugee Crisis, May 30, 2014

باسيل التقى نظيره النروجي وبحثا ملف النازحين السوريين

يزور وزير الخارجية النروجي بورج براندي لبنان حيث التقى رئيس الحكومة تمام سلام ونظيره الوزير جبران باسيل، وجرى بحث لملف النازحين السوريين الى لبنان.

واثر لقائه باسيل في قصر بسترس، قبل ظهر الجمعة، عقد الوزيران مؤتمراً صحافياً شكر خلاله باسيل ما تقدمه النروج للبنان ولمساهمتها في قوات اليونيفيل.

ولفت الى انه شرح لبراندي "الظروف الصعبة التي تواجه لبنان من جراء ازمة النازحين السوريين ,تداعيات الازمة السورية ومنها بعض الجماعات الارهابية الذين يعبثون بأمن واستقرار البلاد".

وأشار الى انه جرى خلال اللقاء نقاش في التعاون الثنائي بين البلدين وإمكان تطوير هذا التعاون "من خلال مساهمة حكومة النروج في المؤتمر الذي سيعقد في 17 حزيران المقبل في روما لدعم الجيش اللبناني وقد وعد الوزير براندي بالمشاركة".

يُذكر انه ومنذ بدء الازمة السورية في آذار 2011، لجأ عدد من السوريين الى لبنان عبر المعابر الشرعية وغير الشرعية، وبلغ عدد النازحين المسجلين وفق المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، اكثر من مليون شخص.

من جهته شكر براندي الحكومة اللبنانية "على المسؤولية التي تحملتها باستضافة النازحين كنتيجة للازمة في سوريا".

وتوجه الى باسيل بالقول: "نحن ملتزمون حتى النهاية في دعمنا لكم في تحمل مثل هذه الأزمة ونأمل إيجاد حل سياسي في سوريا في أقرب وقت لإنهاء المعاناة الإنسانية وأزمة النازحين".

وقال: "سنشارك في اجتماع روما لدعم الجيش" وأضاف "لن نشارك فقط في المؤتمر القادم للمانحين في المانيا لكننا سنساهم في دعم لبنان كشريك لنا ونتعامل مع التحديات التي يواجهها لبنان مع وجود مليون لاجىء ولبنان يتحمل المسؤولية عن العالم اجمع".

وتابع "ازاء هذا الواقع لا يجب على أحد أن يتوقع ان يترك لبنان يتحمل كل هذه المسؤولية لوحده. وعن سؤالكم حول الدعم الذي سنقدمه في خلال مؤتمر روما فسيعلن عنه لاحقا".

وبعد المؤتمر غادر الوزير النروجي الى السراي حيث التقى رئيس الحكومة تمام سلام.

Naharnet - Army Arrests 10 Syrians for Illegal Entry, May 30, 2014

The Lebanese army announced on Friday that it arrested 10 Syrians in a border area in the eastern Bekaa Valley for illegally entering Lebanon.

An army communique said soldiers apprehended the Syrian nationals in Arsal in northeastern Lebanon after they infiltrated into Lebanese territories.

The suspects were handed over to the appropriate authorities, it added.

The National News Agency said the Syrians were arrested at the Wadi Hmeid checkpoint in Arsal.

Most of them had fake documents, the state-run agency added.

L'orient le jour - Berlin opposé aux camps de réfugiés syriens aux frontières, car celles-ci ne sont pas sûres, May 30, 2014

Khalil Fleyhane

Le ministre allemand des Affaires étrangères, Frank-Walter Steinmeier, est arrivé hier soir à Beyrouth, dans le cadre d'une visite officielle de deux jours au cours de laquelle il s'entretiendra avec le Premier ministre, Tammam Salam, le ministre des AE, Gebran Bassil, et la présidente du commissariat des Nations Unies pour les affaires des réfugiés, Ninette Kelly. Il se rendra également dans des camps des réfugiés syriens dans la Békaa, avant qu'il ne se dirige vers les Émirats arabes unis et le Qatar.
À son arrivée hier à l'aéroport, le ministre allemand s'est immédiatement rendu au palais Bustros où il s'est réuni à huit clos avec M. Bassil pendant 25 minutes, avant d'être rejoint par les délégations respectives des deux pays pour discuter de la crise des réfugiés syriens au Liban. Les deux ministres ont ensuite tenu une conférence de presse conjointe au cours de laquelle M. Steinmeier a déclaré que son pays encourage la Banque mondiale et les organisations internationales à offrir plus de donations au Liban. Il a également révélé que l'Allemagne est prête à accueillir un congrès international à ce sujet. Il a en outre affirmé que Berlin n'est pas favorable à la mise en place de camps pour les réfugiés syriens aux frontières, ces dernières « n'étant pas sûres », révélant par ailleurs que son pays accueille plus de 20 000 réfugiés syriens et s'apprête à en recevoir 10 000 autres.
« Je suis heureux d'être de retour à Beyrouth, cinq mois après notre rencontre avec le ministre Bassil à Berlin, a déclaré le chef de la diplomatie allemande. Cela prouve la force de l'amitié qui lie nos deux pays, a déclaré aussi M. Steinmeier. Ma visite survient à une période difficile que vit la région, mais le Liban a pu éviter la destruction et voilà qu'il s'apprête à élire un nouveau président après la formation du cabinet. » « Nous sommes conscients du fait que la crise syrienne constitue un énorme défi pour le Liban qui souffre du fardeau des réfugiés. Les 30 000 réfugiés en Allemagne constituent un chiffre médiocre comparé aux nombres de réfugiés en Turquie, en Jordanie et au Liban, mais nous encourageons d'autres États à accueillir les Syriens. La communauté internationale a essayé durant les deux dernières années de trouver une issue politique à la crise en Syrie mais en vain, et ce sont les Syriens qui ne désirent pas la paix qui en assument la responsabilité », a-t-il ajouté, en réponse à une question, soulignant la nécessité de trouver un successeur à Lakhdar Brahimi.
De son côté, le ministre Bassil a confié avoir été obligé durant la dernière séance du Conseil des ministres de former une commission pour élaborer une politique d'urgence face à la crise des réfugiés. « La moitié des résidents actuellement au Liban ne sont pas des Libanais, et le chômage a atteint les 40 % en général sur le territoire libanais, a-t-il souligné. Nous avons donc décidé d'adopter une politique d'urgence qui vise à mettre un terme à l'afflux des réfugiés syriens, à réduire le nombre des déplacés au Liban, à permettre un éventuel retour de ces derniers ainsi que des déplacés palestiniens en Syrie et à édifier des camps aux frontières et à l'intérieur du territoire syrien. »
M. Bassil a affirmé avoir discuté avec son homologue du plan de lutte antiterrorisme adopté par le Liban face à l'accroissement du nombre de combattants non syriens en Syrie. Il a également remercié l'Allemagne pour son soutien, mettant l'accent sur l'importance de la participation de cette dernière à la conférence de soutien à l'armée libanaise qui se tiendra à Rome le 17 juin. Il a enfin estimé que le Liban ne peut plus adopter la politique de la porte ouverte face aux réfugiés syriens, en attendant une solution politique en Syrie, affirmant que « la crise syrienne aura des répercussions beaucoup plus importantes sur l'Europe et l'Allemagne que la crise en Ukraine ».

L'orient le jour - Ibrahim el-Amine accuse le TSL d’être politisé et illégitime puis se retire de la séance, May 30, 2014

Comparution : Ibrahim el-Amine accuse le TSL d’être « politisé » et « illégitime » puis se retire de la séance

Jeanine Jalkh

« Un accusé qui se retire en pleine audience, c'est du jamais-vu dans l'histoire des tribunaux internationaux. » C'est ce que constate un juriste international qui commentait le « coup de tête » de notre confère Ibrahim el-Amine qui s'est rétracté moins d'une demi-heure après le début de l'audience au Tribunal spécial pour le Liban.
Accusé ainsi que l'organe de presse qu'il représente (le quotidien pro-Hezbollah al-Akhbar) d'outrage au Tribunal spécial pour le Liban – chargé de juger les assassins de l'ancien Premier ministre Rafic Hariri et ses compagnons – et d'avoir entravé sciemment et délibérément le cours de la justice, M. el-Amine, qui avait de toute évidence accepté a priori de comparaître par vidéoconférence devant le TSL, a réussi à transformer la cour en un lieu de spectacle dont il a ravi indubitablement la vedette.
Le juge chargé d'examiner l'affaire d'outrage, Nicola Lettieri, devait d'ailleurs le rappeler à l'ordre à plus d'une reprise pour lui souligner qu'il ne s'agit pas ici d'un « talk-show télévisé ».
La comparution initiale de M. el-Amine était prévue le 13 mai, mais elle a été repoussée à la suite d'une première requête du journaliste qui avait sollicité un délai supplémentaire afin de choisir son conseil.
Le TSL a rejeté, mardi dernier, une nouvelle demande d'ajournement de la comparution prévue hier.
Peu avant sa comparution par vidéoconférence à partir des bureaux du tribunal à l'hôtel Monteverde, à Aïn Saadé, le journaliste a indiqué dans le quotidien al-Akhbar avoir pris la décision de « faire face au tribunal » et de formuler à partir de la cour ses « accusations et jugements au nom de la conscience, de la morale, de la liberté de la presse, de la souveraineté, de la résistance et des lois ainsi qu'au nom de la cause principale, la Palestine ».
Devant le TSL, M. el-Amine a déclaré qu'il comparaît également au nom d'al-Akhbar Beirut S.A.L.
Le journaliste et l'organe de presse n'étaient pas représentés par un avocat, un choix délibéré effectué par M. el-Amine qui a considéré « inutile » la présence d'un conseil.
Après un rappel de l'acte d'accusation, des règles du tribunal et des droits de l'accusé, Ibrahim el-Amine a déclaré ne pas avoir compris tout ce qui a été mentionné dans l'acte d'accusation, blâmant le tribunal pour avoir refusé de lui présenter des explications comme il l'avait demandé.
À la question de savoir s'il désire que l'acte d'accusation lui soit lu, le journaliste a refusé, estimant que ce serait « une perte de temps pour vous et pour moi ». Il a refusé en outre de répondre à la question qui lui était posée par le juge, à savoir s'il reconnaît ou non sa responsabilité dans les faits qui lui sont imputés.
M. el-Amine demande alors la permission de prendre la parole et déclare qu'il ne comparaît pas devant le TSL de sa propre volonté, faisant part de ses réserves au sujet de l'acte d'accusation.
« Ma présence ici n'est pas un libre choix. Elle ressemble à un mandat d'amener, a-t-il lancé. Je ne reconnais pas la légitimité de ce tribunal monté de toutes pièces par les Nations unies. »
Le journaliste a accusé le tribunal d'avoir été transformé par l'ONU en un outil politique. « L'ONU n'a pas réagi aux massacres israéliens lors de l'offensive de l'État hébreu contre le Liban en juillet 2006 », a-t-il déploré. Et de poursuivre : « Nous savons tous que les forces qui se cachent derrière le TSL sont les mêmes qui incitent aux guerres contre mon pays et contre la résistance. »
Le juge a coupé la parole au journaliste une première fois, lui rappelant qu'il est en train d'invoquer des faits (politiques) qui ne relèvent pas de la compétence du TSL. Il l'interrompt une deuxième fois pour lui signifier qu'il comparaît aujourd'hui de sa propre volonté, personne ne l'ayant contraint à le faire.
« Vous parlez d'un mandat d'arrêt alors que ce n'est pas le cas », a poursuivi Nicola Lettieri en référence à la mention par M. el-Amine du terme « mandat d'amener ».
Et M. El-Amine de rétorquer : « Je me conforme donc à mon droit au silence total, et ce tout le long de la procédure et je refuse qu'al-Akhbar et moi-même soyons représentés par un avocat ou qu'un avocat nous soit imposé par le TSL . »
Déplorant les mesures « répressives » à son égard, il souligne qu'il n'y a plus de raison pour qu'il poursuive sa comparution.
« Libre à vous de faire ce qui vous convient », lui lance le juge. M. el-Amine se retire alors de la séance.
Celle-ci a par la suite été levée pour dix minutes pour concertations.

« Je ne respecte plus le TSL »
De retour dans la salle d'audience, le juge Lettieri a déclaré qu'« Ibrahim el-Amine a préféré parler d'autres sujets, je considère donc sa comparution comme un plaidoyer de non-culpabilité et il revient au procureur général de prouver son affaire ».
Le débat s'engage alors sur le fait de savoir si le TSL doit ou non lui désigner un avocat de défense, quand bien même l'accusé a réitéré à maintes reprises son refus de se voir représenté par un avocat, encore moins par un conseil désigné par un tribunal dont il « ne reconnaît aucunement la légitimité ».
L'autre question débattue par les parties en présence portait sur le fait de savoir comment le TSL pourrait lui affecter un avocat ne sachant pas si son retrait de l'audience est ponctuel ou définitif et si la procédure devrait être considérée comme une procédure par défaut ou non.
Le juge Lettieri tranche le débat et exige qu'un avocat soit nommé par le bureau de la défense du TSL pour représenter le journaliste dans le but de « garantir un procès juste et rapide ». La séance est alors levée à une date qui sera fixée ultérieurement.
De retour dans les locaux d'al-Akhbar, Ibrahim el-Amine a de son côté déclaré qu'il refusera d'exécuter les décisions du TSL, comme il refusera de coopérer avec l'avocat qui sera nommé pour le représenter. « Ce tribunal est politique par excellence, a-t-il réitéré. Le TSL avait lu au préalable l'intervention que j'allais faire. Je ne respecte plus le TSL après ce qui s'est passé aujourd'hui. »

The Daily Star - Pollution levels mar Lebanon’s rivers, May 30, 2014

Kareem Shaheen

Lebanon’s rivers are alarmingly polluted with untreated sewage and waste, posing health risks for consumers who use the water at home and for farmers who irrigate their crops with it, local scientists warned.

The latest findings, which confirm the results of a slew of research on river pollution over the past decade, come ahead of the government’s unveiling of a road map next week to fight the contamination of the Litani River Basin and Qaraoun Lake.

Two new studies by Beirut Arab University and Lebanese University researchers show high concentrations of heavy metals, residue from olive oil production, dangerous bacteria and other toxins – evidence of untreated waste and illegal dumping in the Hasbani River in South Lebanon and the Lower Litani River Basin.

“This alarming situation indicates that people using the water for consumption or recreation are at high risk of contracting waterborne diseases and that agricultural products resulting from irrigation pose a risk to residents of the basin or to consumers,” said Rasha Badr, lead researcher of the Hasbani study.

The first study, conducted by Badr and overseen by professors in the department of biological and environmental sciences at BAU, measured the Hasbani’s water quality.

Badr looked at various chemical properties of the water, heavy metal concentrations and pesticide levels, as well as the presence of dangerous bacteria such as salmonella and E. coli.

She collected 60 water samples from 20 locations along the river from January to November 2013, and published the research in the Journal of Global Biosciences.

Much of the pollution found in the Hasbani was the result of olive mill effluent, a byproduct of the manufacturing of olive oil in the region, making the river particularly toxic in November when the olives are harvested and processed. A significant amount of contamination was also caused by untreated sewage dumped in the waterway.

The olive oil waste was likely responsible for the high acidity, which can poison marine plants and animals. High levels of phosphates and sulfates were also detected, a result of runoff from agriculture and raw sewage, which can promote the growth of algae that starves aquatic plants and animals of oxygen.

All the water samples collected from the Hasbani were contaminated with E. coli and other microorganisms – proof that untreated sewage is disposed in the river.

The second study measured the concentration of metals in the water and the riverbed sediments of the Lower Litani River Basin and was carried out by a team of researchers at the Lebanese University.

The study found “remarkably high” concentrations of metals in the river sediments – substances that are toxic to marine life and humans using the Hasbani’s water.

Sediment samples are good indicators of long-term pollution because the chemicals and waste settle on them, whereas water samples only offer a snapshot of the state of the river at the time they are taken.

To get an accurate profile of Lebanon’s fast-moving rivers, water samples must be measured repeatedly over a period of time.

The LU scientists measured the water quality and the concentration of metals in the sediment from February to September 2012, collecting samples from six sites along the river basin’s main path. The research was published in the Journal of Advances in Chemistry.

The quality of the water itself was generally within accepted international limits, but the concentration of heavy metals, such as copper, iron, cadmium and lead in the sediment exceeded international guidelines at various times during the year.

High levels of heavy metals can be toxic to aquatic life. Cadmium is particularly toxic to humans.

Most of the heavy metals came from drilling activities, domestic and industrial waste and farming runoff, the researchers said.

“If we keep doing this to our environment, there will not be a single, untainted spot in Lebanon anymore,” said Nadim Farajalla, the research director of the Climate Change and Environment in the Arab World Program at the Issam Fares Institute for Public Policy and International Affairs, who was not involved in the studies but has conducted extensive research into river pollution.

Farajalla said the results of the studies were not themselves surprising, but were alarming because nothing had been done to address the problem over the last decade.

Farajalla estimates that there are over 700 illegal dump sites throughout Lebanon, with solid waste and sewage contributing to the contamination and industrial plants in the Bekaa Valley polluting the Litani.

In addition, military ordnance has had a role to play. In a study of the Ras al-Ain springs in Tyre, Farajalla was able to conclude that chromium and cobalt, two heavy metals found in the water there, were likely a result of an Israeli bombing near the source of the springs during the 2006 war.

The Hasbani River area was itself a warzone and likely contains metals from material and debris from bombings, he said.

Badr, who studied the Hasbani, said she did so because it was a source of water for Hasbaya and nearby villages and because of evidence of waterborne illnesses in the area.

“Comparing the results ... with that of the WHO guidelines clearly shows that the Hasbani River does not meet any guidelines and cannot be used as a water source either for human consumption or directly for irrigation,” she added.

Badr said that local municipalities should process waste dumped into rivers and olive oil effluent could be treated and used as a fertilizer rather than dumped in the river.

Farajalla said the problems could be easily treated as Lebanon did not rely on heavy industry and could therefore easily control pollution.

One way to begin solving the problem is to connect sewage networks to treatment facilities and enforce penalties for illegal dumping.

Treated wastewater can then be used for irrigation. Some farmers today resort to using unprocessed wastewater for irrigation, which can contaminate crops, particularly leafy greens that grow closer to the surface.

In a recent interview with The Daily Star, Environment Minister Mohammad Machnouk said the government would conduct a survey of Lebanon’s rivers to determine pollution levels and develop a plan of action to address the crisis.

Machnouk said that private water services often refilled their storage at the country’s rivers, increasing the danger for consumers, particularly amid expected water shortages this summer.

The Environment Ministry will hold a roundtable next Thursday at the Grand Serail to outline a road map to prevent pollution in Qaraoun Lake and the Litani River Basin.

The Daily Star - Al-Akhbar editor accuses STL of oppression, May 30, 2014

Kareem Shaheen

In a show of defiance, Al-Akhbar newspaper’s Editor-in-Chief Ibrahim al-Amin walked out of a contempt hearing at the Special Tribunal for Lebanon Thursday, after delivering a tirade accusing the court of “oppression” and denouncing the U.N. Security Council that brought it into existence.

Sporting a pin bearing the portrait of slain Hezbollah military commander Imad Mughniyeh, Amin dramatically withdrew from a controversial hearing meant to formally charge him with contempt and obstruction of justice for publishing secret details about witnesses who were allegedly set to testify on the assassination of former Prime Minister Rafik Hariri.

“There appears to be no reason for my attendance,” Amin told Contempt Judge Nicola Lettieri, after the latter interrupted a speech by Amin that claimed that he had appeared before the court against his will.

Amin said the Italian judge had imposed “oppressive measures” by interrupting his statement, which also denounced the STL as a political tool whose backers fuel war and strife in Lebanon.

“I would like to go back to my home and my family,” Amin said.

“You are a free man and nobody is oppressing you,” Lettieri replied. “You decided to come out of your own free will. You are a free man and can do what you want.”

Amin said he would maintain “complete silence” throughout the proceedings and rejected any court-appointed defense lawyers, before removing his headphones and walking out of the tribunal’s offices in the Beirut suburb of Monte Verde, where he was speaking through video-link.

The STL is tasked with prosecuting those responsible for the Feb. 14, 2005 bombing that killed Hariri and 21 others, and plunged Lebanon into political turmoil.

The U.N.-backed court has indicted five members of Hezbollah in connection with the attack. It will resume their trial in absentia in The Hague next month.

Al-Akhbar, a pro-Hezbollah newspaper, has been consistent in its opposition to the tribunal. The daily published in January last year two news reports that included personal details of individuals it said were going to testify in the Hariri case.

The incident, along with reports by Al-Jadeed TV that also revealed alleged witnesses, prompted a lengthy inquisition by the tribunal. The court argues that Al-Akhbar’s reports endanger the lives of the individuals, whether or not they were witnesses, and are intended to intimidate potential witnesses and undermine public confidence in the STL.

Judge Lettieri said at the start of the hearing that the accusations were not motivated by the newspaper’s criticism of the tribunal.

Amin’s walkout poses a unique challenge to the court, which may have to appoint a defense lawyer to represent him anyway, and proceed with a trial in absentia for the editor.

In his speech, Amin rejected the STL’s authority and said it had failed to take the most basic steps to ensure a fair trial.

“I do not accept the legitimacy of this court which was invented by the Security Council,” he said.

Amin said the Security Council had failed to secure the rights of the Palestinian people, and created the STL to investigate a single political assassination while ignoring Israel’s crimes during the 2006 war on Lebanon and the car bombings which targeted predominantly Shiite areas associated with Hezbollah in recent months.“There was no accountability of any form,” Amin said, describing the bombings as massacres and crimes against humanity targeting a single sect.

He added that the tribunal was created in contravention of Lebanese political norms. “Your court, your honors, is part of a political course,” he said.

The editor then said that Lebanese and regional powers that backed the court were responsible for plunging Lebanon into continuous turmoil.

“We all know that local, regional and international powers which stand behind the creation of the tribunal are the same that instigate enduring wars in my country, against my people, and against its heroic resistance that is standing up to American, European and Israeli terrorism,” Amin said.

Judge Lettieri then interrupted Amin, saying that the journalist had chosen to appear of his own accord, adding that the crimes he spoke of were not within the tribunal’s jurisdiction, prompting his withdrawal.

Amin had appeared without a defense lawyer.

The editor complained of unfair treatment at a news conference later in the day, seated next to his legal adviser Nizar Saghiyeh.

Saghiyeh outlined his clients’ concerns, which include whether the tribunal had the right to prosecute journalists for contempt, and whether appointing a defense lawyer in spite of Amin’s wishes contravened legal ethics.

Saghiyeh also questioned the claim that recent bombings in Lebanon and the 2006 war were not part of the STL’s mandate, saying the court treated the Hariri assassination like an “isolated island” divorced from broader society.

In an interview with Al-Jadeed, Amin said he would not appear again before the court unless he received a public apology from Judge Lettieri.

The case has sparked a protest campaign in Lebanon, with opponents arguing that the STL was stifling freedom of the press, and launching a massive Twitter campaign with the hashtag STLP (Support the Lebanese Press).

Amin faces a maximum of seven years in prison or a fine of 100,000 euros, or both, if convicted.

Karma al-Khayyat, the deputy head of news at Al-Jadeed TV, appeared before the court earlier in May to face similar charges.

The Daily Star - Germany pledges $6.8M for refugees, May 30, 2014

Elise Knutsen

Germany pledged Thursday an addition 5 million euros ($6.8 million) to support efforts to address the Syrian refugee crisis, with Foreign Minister Frank-Walter Steinmeier saying he hoped other European countries would follow suit.

Steinmeier made the announcement during a news conference in Beirut after meeting with Foreign Minister Gebran Bassil.

Steinmeier acknowledged that the refugee crisis has had a profound effect on Lebanon, the only country neighboring Syria that has left its borders open to those fleeing the war.

“Lebanon cannot on its own bear the burden of the refugees, and I met with Lebanese officials today to discuss ways of alleviating that load,” Steinmeier told reporters.

Steinmeier also said his country had expanded an asylum program that has already seen 20,000 Syrian refugees relocated from Lebanon to Germany, announcing that his government had “decided to accept 10,000 additional Syrian refugees.”

Bassil reiterated that 50 percent of the people residing in Lebanon do not have Lebanese nationality.

“Half of Lebanon’s residents are by now not Lebanese,” he said.

“One third are Syrian refugees, and one third of that third are of Palestinian origin,” he added.

“The population density has reached 550 per square kilometer.”

Bassil also insisted that many Syrians in Lebanon had not, in fact, fled the violence that has consumed the country for the past three years.

“Forty-two percent of Syrians currently registered as refugees in Lebanon come from Syrian districts closer to other neighboring countries than to Lebanon,” he said.

“This shows that the migration has really an economic nature.”

Bassil said Lebanon was working to enable “the swift and respectful return of Syrian economic displaced to their own country.”

He repeated that the Cabinet had decided to establish “residential compounds” for refugees either inside Syria or along the border with Syria.

Steinmeier, however, expressed some reticence over this idea.

“Establishing refugee camps inside Syria requires negotiations with Syria to guarantee security. But until now there are no negotiations with Syria for this to happen. I see no possibility of establishing these camps in safe conditions,” he said.

Bassil and Steinmeier also discussed the threat of terrorism both in Lebanon and in Europe.

Bassil said the “potential threat of terrorism striking in Europe” should be taken seriously, particularly in light of the large number of foreign fighters – including hundreds of Europeans – who are fighting alongside the Syrian opposition.

An-Nahar - Germany offers conference to help Lebanon with Syria refugees, May 30, 2014

شتاينماير: مستعدّون لاستضافة مؤتمر دولي لا نؤيِّد مخيّمات على الحدود لأنها غير آمنة

أعلن وزير الخارجية الألماني فرنك فالتر شتاينماير ان بلاده تشجع المؤسسات الدولية والبنك الدولي وصناديق الائتمان على تقديم مزيد من المساعدات الى اللاجئين، وهي مستعدة لاستضافة مؤتمر دولي وتجري اتصالات قي هذا الصدد. ولم يؤيد اقتراحا لبنانيا بإنشاء مخيمات للاجئين السوريين على الحدود اللبنانية - السورية ولا في المناطق العازلة "لأن أمن هؤلاء غير مضمون بسبب عدم معاودة الاتصال بالسوريين".

وكان شتاينماير وصل الى بيروت على رأس وفد ديبلوماسي وإعلامي بادئا جولة تشمل الى لبنان الإمارات وقطر، وتوجه على الفور الى قصر بسترس حيث اختلى بنظيره جبران باسيل 25 دقيقة، ثم ترأسا وفدي البلدين في محادثات تمحورت على ما يتحمله لبنان من أعباء من جراء النزوح السوري..
بعد ذلك، عقدا مؤتمراً صحافياً استهله باسيل بالقول: "كنا مجبرين في الجلسة الاخيرة لمجلس الوزراء على تشكيل لجنة تُعنى بوضع سياسة عاجلة ازاء ازمة النازحين، وخلق سياسة طوارىء رسمية من خلال: وضع حد لموجة النزوح السوري، وتقليص عدد النازحين، والعمل على عودتهم الى ديارهم، وانشاء مخيمات داخل سوريا أو على الحدود معها لمن لا يمكنه العودة، وضمان عودتهم جميعاً، كما اللاجئين الفلسطينيين الذين نزحوا من سوريا الى لبنان".
أضاف: "في ما خص موضوع الارهاب، شرحنا السياسة اللبنانية وناقشنا التهديد الذي يمثله الارهاب المنتشر في اوروبا لا سيما في ضوء ازدياد عدد المقاتلين الاجانب الذين يأتون للقتال في سوريا. كما اقترحنا أن تستضيف المانيا من ضمن مجموعة الدعم الدولية للبنان مؤتمراً حول مساعدة المؤسسات اللبنانية (...) كما شددنا على اهمية حضورها في مؤتمر دعم الجيش اللبناني الذي تستضيفه روما في 17 حزيران الجاري".

وقال شتانماير: "نحن ندرك أن الحرب الدائرة في سوريا تشكل تحدياً كبيراً جدّاً وان ثمة أفواجاً من اللاجئين تمر عبر الحدود الى لبنان، وهم يأملون في إيجاد الامن والغذاء والتعليم. كلّ هذه التحديات تشكل أعباء كبيرة على لبنان، والمانيا مستعدة لدعم اللاجئين السوريين في لبنان. وتحدثنا اليوم عن الامكانات المتاحة لمساعدة لبنان من طريق تشجيع المؤسسات الدولية او صناديق الائتمان، على دعم المؤسسات اللبنانية لتحظى باستقرار اكبر. اننا في المانيا وعلى مدى الاعوام الثلاثة الماضية حيث كانت أعداد النازحين في تنام، قدمنا 100 مليون أورو من المساعدات، واتفقنا على زيادة 500 مليون اضافية.
ونحن اليوم مستعدون لاستقبال ثلاثين الف لاجىء، وهذا عدد قليل جدّاً نسبة الى الاعداد في لبنان والاردن وتركيا، ونشجّع دولاً أخرى على استضافة لاجئين سوريين".
ورداً على سؤال، قال: "انّ المجتمع الدولي حاول مدى العامين الماضيين أن يبحث عن حلّ سياسي للازمة في سوريا دون جدوى، والمسؤولية تقع على من هم في سوريا لا يرغبون في أن يحلّ السلام في بلدهم. المهم ان يتواصل العمل من أجل التوصل الى السلام.
علينا ان نبحث عن شخص جديد يخلف (المبعوث العربي والأممي الأخضر) الابرهيمي، كما علينا ايجاد توجه جديد لمقاربة الازمة".
وعن اقامة مخيمات آمنة على الحدود او داخل سوريا، قال شتاينماير: "ناقشنا هذا الموضوع بإمعان، ولا يمكن اتخاذ مثل هذا القرار دون بحث مسألة ضمان امن مثل هذه المخيمات. ولا ارى امكاناً حاليا لإقامة مثل هذه المخيمات في اجواء آمنة".
وأكد رداً على سؤال آخر "ان المانيا تقدم الدعم وتدعم اللاجئين في لبنان ولا تتملص من مسؤولياتها في هذا المجال، وقلنا صراحة ان ثمة امكاناً لعقد مؤتمر دولي لانشاء صناديق ائتمانية لدعم المؤسسات العاملة في لبنان، والمانيا قادرة على تنظيمه وسنرى مدى رغبة الآخرين في المشاركة ومدى الاهتمام الدولي به".

Al-Mustaqbal - Bassil Meets Steinmeier, Urges Action on Refugees before Lebanon Collapses, May 30, 2014

باسيل ونظيره الألماني: خطة طوارئ لمعالجة أزمة النازحين

أكّد وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل بعد اجتماعه إلى نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير «أنه في الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء تم تشكيل لجنة تعنى بوضع سياسة عاجلة إزاء أزمة النازحين» مضيفاً أن «نصف القاطنين في لبنان ليسوا من اللبنانيين».

وقال باسيل في مؤتمر صحافي مشترك مع الضيف الألماني إن الحكومة اللبنانية كانت «مجبرة على خلق سياسة طوارئ رسمية من خلال وضع حد لموجة النزوح السوري الى لبنان، وتقليص عدد النازحين الموجودين في لبنان، والعمل على عودتهم الى ديارهم وإنشاء مخيمات داخل سوريا أو على الحدود مع سوريا لمن لا يمكنه العودة».

وأوضح أنه اقترح أن تستضيف ألمانيا من ضمن مجموعة الدعم الدولية للبنان مؤتمراً «حول مساعدة المؤسسات اللبنانية لا سيما في ظل الدور الذي تلعبه ألمانيا في قلب الاتحاد الأوروبي».

واعتبر باسيل أن نظام لبنان السياسي «يقوم على الديموقراطية التوافقية ونحن نهدف الى تحويله الى ديموقراطية المشاركة وتمهيد الأرضية لمؤسسات دستورية قوية يرأسها في أسرع وقت رئيس للجمهورية» مؤكّداً «عدم قلقنا على الوضع الأمني».

من جهته شتاينماير أشار إلى أن «زيارتي اليوم تأتي في مرحلة صعبة تطال المنطقة، ولبنان استطاع أن يتحاشى أجواء الدمار واليوم بعدما شكلتم حكومة جديدة أنتم بصدد ايجاد رئيس» مؤكّداً أن «الحرب الدائرة في سوريا تشكل تحدياً كبيراً جداً وأن ثمة أفواجاً من اللاجئين يمرون عبر الحدود الى لبنان وهم يتأملون ايجاد الأمن والغذاء والتعليم».

وإذ اعتبر أن ملف النازحين السوريين يشكّل «أعباء كبيرة على لبنان» أكّد على استعداد ألمانيا «دعم اللاجئين السوريين في لبنان ومساعدة لبنان عن طريق تشجيع المؤسسات الدولية أو صناديق الائتمان من أجل دعم المؤسسات اللبنانية لتحظى باستقرار أكبر».

ورداً على سؤال قال شتاينماير إن المجتمع الدولي «حاول على مدى العامين الماضيين أن يبحث عن حل سياسي للأزمة في سوريا من دون جدوى والمسؤولية تقع على من هم في سوريا ويرغبون في أن لا يحل السلام في بلدهم. 

وقال باسيل ليس بإمكان لبنان انتظار الحل السياسي في سوريا ليغيّر سياسة الأبواب المفتوحة إنما عليه اتخاذ الخطوات المطلوبة لكي لا ينهار لبنان عند تضاعف عدد النازحين».

وأكّد أنه أمام هذه الأزمة فإن «انهيار لبنان حتمي ولن يكون من دون أثر كبير على المنطقة وأوروبا. وأؤكد أن تأثيرات الأزمة السورية على أوروبا وألمانيا أكبر من تأثيرات الأزمة الأوكرانية عليهما».

ورداً على سؤال حول إقامة مخيمات آمنة على الحدود أو داخل سوريا قال شتاينماير «ناقشنا هذا الموضوع بإمعان ولا يمكن اتخاذ مثل هذا القرار من دون بحث مسألة ضمان أمن مثل هذه المخيمات ولا أرى إمكانية حالياً لإقامة مثل هذه المخميات في أجواء آمنة».

وكان باسيل حذّر في ختام زيارته إلى الجزائر من «خطر النزوح السوري غير الاعتيادي الذي لا قدرة للبنان على تحمله»، مشيراً الى أن «عدد النازحين السوريين بات يوازي نصف اللبنانيين المقيمين» وذلك خلال حفل استقبال أقامه أمس سفير لبنان في الجزائر غسان المعلم في حضور أبناء الجالية وطاقم السفارة.

وقال «على الرغم من الحروب الداخلية والخارجية التي مرت علينا، إضافة الى كل أشكال الاعتداءات على قرارنا السياسي والاحتلال لأرضنا، وكل أشكال الاحتلال الاقتصادي والخلل الاجتماعي، وكلها أمور لا يستطيع بلد صغير مثل لبنان لديه ثروات وإمكانات محدودة أن يحتملها، إلا أننا استطعنا تخطي كل تلك الصعوبات». لافتاً إلى أن «لدينا قدرة احتمال هائلة»، آملاً في «أن نستطيع جمع كل طاقاتنا بما يخدم لبنان واستمراريته ورسالته، لأنه من المؤسف أن يهتز هذا النموذج علماً أنه اليوم في خطر جديد يتمثل بالنزوح السوري».

أضاف: «إننا نطمح دائماً إلى الاستقرار السياسي والهدوء الأمني لوطننا، ولكن يجب ألا نكتفي بهذا الأمر، إذ سبق أن عشنا مرحلة مستقرة من العام 1999 حتى 2005، لكن البلد الذي يملك ازدهاراً طبيعياً وفعلياً نتيجة إنتاج شعبه، ليس لديه ديمومة واكتفاء ذاتي واستمرارية على المدى الطويل».

Al-Liwaa - EU: Additional support to ease the refugee crisis, May 30, 2014

دعم مالي أوروبي للجماعات 
المستضيفة نازحين سوريين

أعلنت المفوضية الأوروبية تخصيص حزمة مساعدات مالية إضافية بقيمة 21 مليون «يورو» للبنان، للتخفيف من وقع أزمة اللاجئين السوريين على البلاد، وستستفيد منها بصورة خاصة الجماعات المستضيفة في المناطق الأكثر تأثراً بتدفق اللاجئين السوريين، لتقليص الاضطرابات الناشئة عن المخاطر الصحية والبيئية ، وإحياء الاقتصاد المحلي واستحداث الوظائف للمجموعات الضعيفة، وذلك من خلال زيادة قدرات إدارة النفايات الصلبة وتحسين إنتاجية المشاريع الزراعية المستدامة الصغيرة في البلديات. 
وقال المفوض الأوروبي لشؤون التوسع والسياسة الأوروبية للجوار ستيفان فوليه إنّ «الاتحاد الأوروبي يفهم جيداً أهمية ألا يقتصر الدعم على اللاجئين السوريين، بل يجب أن يطاول الجماعات المستضيفة لهم أيضاً، للحد من الضغط الحالي عبر تحسين الخدمات البلدية لإدارة النفايات الصلبة، وكذلك عبر دفع المبادرات المحلية لاستحداث الوظائف». 
وتتألف حزمة المساعدة الجديدة من برنامجين، الأول بقيمة 7 ملايين «يورو»، ويركز على مساعدة الاقتصادات المحلية للجماعات اللبنانية المستضيفة على التعافي من خلال تحسين الظروف المعيشية، وإيجاد فرص العمل في القطاع الزراعي بتحسين شبكات الري وتقديم خدمات استشارية للمزارعين وتطبيقات القروض لصندوق محدد. 
ويهدف البرنامج الثاني وقيمته 14 مليون «يورو»، إلى تحسين الفاعلية والكفاءة الشاملتين لإدارة النفايات الصلبة، وتحسّن خدمات التخلص من النفايات ويعزز الإدارة الشاملة للإدارات المحلية في قطاع إدارة النفايات الصلبة.
وترفع الحزمة الجديدة المبلغ الإجمالي لمساعدات الاتحاد الأوروبي للبنان لمواجهة تداعيات الأزمة السورية إلى أكثر من 354 مليون «يورو» (المساعدات الإنسانية والتنموية معاً).

Ad-Diyar - Amin Withdraws from STL Contempt Case Initial Appearance in Protest against Proceedings, May 30, 2014

انسحب من الجلسة فرفعت الى موعد غير مُحدّد ابراهيم الأمين : لا أعترف بشرعيّة المحكمة ولا أوافق على القرار الإتهامي

أكد رئيس مجلس ادارة صحيفة «الاخبار» ابراهيم الامين قبيل انسحابه من جلسة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، أن «القاضي يفرض عليه امورا قمعية وهو يرفض ما يجري»، مبلغا «المحكمة انه سيلتزم بحقه في الصمت الكامل والرفض توكيل أي محام من قبل المحكمة».

وشدد الامين على أنه «حاضر بالنيابة عن نفسه وعن شركة الاخبار»، لافتا الى أنه « لم يفهم بعض ما جاء في القرار الاتهامي»، مضيفا انه «لا يحتاج الى الاستماع لهذا القرار طالما لا يحق له مناقشته».
واشار الامين الى ان «حضوره الى الجلسة لم يكن بارادته الحرة بل اقرب الى مذكرة جلب»، مذكرا بانه «يعتبر المحكمة غير شرعية وهي مؤسسة لم تضمن يوما سلامة العالم».
وأضاف: «إن وجودي هنا لا يعني مطلقاً، أنني اعترفُ بمحكمتِكم، كمؤسسة تهدف الى تحقيقِ العدالة. بل على العكس، فان وجودي القهري هنا، هو نتيجةُ خَشيتي المشروعة، من تعرّضِ أفرادٍ من عائلتي، ومن زملاء في الجريدةِ التي اتولّى رئاسَتَها، إلى اجراءاتٍ تعسفيةٍ يتم اتخاذها من قِبلِكُم، في قضيةٍ لا علاقةَ لهم بها. وهي إجراءاتٌ لن تحققَ، الا رغبةَ قوى القهرِ في بلدي والمنطقةِ والعالم».
وقال: «إنني لا أجدُ نفسي، هنا، في حاجةٍ الى محامٍ، ولا الى مساعدةٍ قانونيةٍ من احد. وليس لديّ أصلا، ما أقولُه في التهمة الموجهة إليّ، والتي يمثل صدورُها عن محكمَتِكُم، قلةَ احترامٍ لكلّ القوانين الدولية التي تكفلُ حقوقَ الانسان، وحريةً التعبير»، مضيفا ان «ما قمتُ به من اعادةِ نشرٍ، لموادَ منشورةٍ سابقا، هو بالضبط، ما يمليه عليّ واجبي المهني والاخلاقي تجاهَ شعبي، الذي تعرّض، ولا يزالُ، لاكبرِ عمليةِ تضليلٍ، باسمِ العدالةِ والقانون».
ولفت الامين الى انه «وعلى مسافة 100 كلم حيث يتواجد هناك ارض اسمها فلسطين، لا يمكن ان يقرر شعبها مصيره ولا يتحرك مجلس الامن لملاحقة مجرمي الحرب من الصهاينة فكيف لعاقل ان يحترم قرارات المجلس الامن»، معتبرا أن «مجلس الامن اراد من المحكمة الدولية الخاصة بلبنان أن تكون اداة سياسية».
وذكر الامين بأنه «في العام 2006 ارتكبت اسرائيل خلال حربها على لبنان مجزرة ادت الى مقتل 1200 شخص دون محاسبة، وخلال العام الماضي ارتكبت مجازر مروعة طالت لبنانيين فقط بسبب انتمائهم الطائفي، مع الاشارة الى ان القتله يحظون بدعم اكيد من لبنان والمنطقة والعالم الذين يدعمون المحكمة»، متسائلا في هذا الخصوص «هل تريدون ان نوافق بقرارات محكمتكم».
وبعد انسحاب الامين، وفي نهاية الجلسة استغرب القاضي نيكولا ليتيري انسحابه من دون ان يودع الموجودين في المحكمة. ورفعت المحكمة الجلسة لمدة عشر دقائق، وبعد استئنافها، طلب القاضي تعيين محامي دفاع عن ابراهيم الأمين لضمان محاكمة عادلة وسريعة، ورفع جلسة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان الى تاريخ يحدد لاحقاً.

May 29, 2014

Now Lebanon - March 14 officials request deportation of pro-Assad Syrians, May 29, 2014

A number of March 14 figures called for the expulsion of Syrians loyal to the regime of President Bashar al-Assad, for purportedly provoking the Lebanese during their participation in the Syrian elections in Lebanon.

“The Lebanese government must deport pro-regime Syrians [because] the provocations they carried out in Lebanon under the pretext of participating in the elections are proof that… they do not fit the refugee profile,” March 14’s General Secretariat said Wednesday in a statement issued following its regular meeting.

Lebanese Forces MP Fadi Karam also called for the return of pro-regime Syrians to their country.

“Let Bashar al-Assad’s shabiha [militia] leave Lebanese territory immediately and go support him on their land, instead of bothering and provoking the Lebanese,” Karam tweeted on Wednesday.

MP Marwan Hamadeh lashed out at the voting, calling it a “shameful scene.”

“Within a few meters of the abandoned Baabda [presidential] Palace and a short distance from the revered Defense Ministry, Syrian Intelligence and its local allies [in reference to Hezbollah] organized dishonorable marches of the fascist [Syrian] regime’s shabiha,” the March 14 parliamentarian said in a statement.

He further lambasted the Assad regime by claiming that “the role of the Syrian regime’s embassy overrode all considerations of Lebanese sovereignty.”

Earlier on Wednesday, Syrian citizens living in Lebanon made their way to a polling station set up in the Syrian embassy in the town of Yarzeh, near Beirut, to participate in presidential elections for their war-torn country.

Disturbances were reported in Yarzeh, as Syrian voters allegedly failed to abide by Lebanese security forces’ directions.

The Shiite party Hezbollah was purported to have provided financial and security cover for pro-regime voters, in an attempt to have their ally, Bashar al-Assad, reelected as Syria’s head of state.

The embattled country is currently running its first multi-candidate presidential election, in which Assad is expected to secure victory, despite the ongoing conflict that has led to the death of 150,000 people and displaced approximately nine million others.

Now Lebanon - Abra inmates threaten hunger strike, May 29, 2014

موقوفو أحداث عبرا يهددون بالإضراب عن الطعام

بيروت – أفادت مصادر موقوفي أحداث عبرا في صيدا، من داخل سجن رومية، موقع NOW، أنّ الموقوفين سينفّذون إضراباً مفتوحاً عن الطعام، ابتداءً من الاثنين المقبل، حتى تنفيذ مطالبهم وإخلاء سبيلهم، لافتاً إلى أنّ جميع الإسلاميين في السجن سيناصرونهم.

وجاء في بيان السجناء الذي حصل موقع NOW على نسخة منه: "بعد مرور سنة تقريباً على أحداث عبرا وتوقيفنا في خِضمّ الأحداث التي حصلت آنذاك، وبعد احتجازنا في سجن الريحانيّة العسكريّة التأديبي بظروف إنسانيّة صعبة وقاسيّة لمدة لا تقل عن خمسة أشهر، ولأن الملف لا يزال جامداً حتى الآن، يهمنا أن نعلم الرأي العام اللبناني بما يلي: كنا من أوائل المطالبين بأن يأخذ الجيش اللبناني دوره الحقيقي في لبنان كمؤسسة عسكريّة حامية لجميع اللبنانيين، وترجمنا ذلك عملياً من خلال مواقف عديدة، فهل يعقل أن من يطالب بذلك لديه عداوة أو مشكلة مع الجيش". 

وتابع البيان: "من هنا ومن خلال ما ذكرنا، نعلن للبنانيين ولأهل صيدا خصوصاً وللمعنيين بملفنا، أننا نطالب بالإفراج عن كل من ليس له علاقة من الموقوفين وعلى رأسهم الشيخين عاصم محرم العارفي وعلاء محمد الصالح، وبتسريع محاكمة باقي الموقوفين، وإلّا فنحن ذاهبون للإضراب المفتوح عن الطعام من صباح الاثنين المقبل إفساحاً في المجال أمام المعنيين لتنفيذ المطلب ولن نحلّ إضرابنا حتى يتحقق مطلبنا".

Naharnet - Bassil: Lebanon's Existence Threatened by Syrian Refugees, May 29, 2014

Foreign Minister Jebran Bassil noted on Wednesday that Lebanon has suffered the most from the repercussions of the Syrian crisis, most notably with the flow of refugees.

He said during the 17th meeting of the Non-Aligned Movement in Algeria: “Lebanon's existence and identity are at risk as a result of the influx of refugees.”

“Lebanon has showed unprecedented hospitality towards the displaced,” he added.

This support has only been met with empty promises from the international community that said it would assist Lebanon in its mission, continued Bassil.

The large number of refugees has prompted the government to implement a plan to halt their flow and return them to Syria, explained the minister.

The remaining displaced will be harbored at housing zones within Syria or near the Lebanese-Syrian border, he stated.

The government on Friday formed a ministerial cell to follow up on the refugees' conditions and adopt procedures to deal with the influx of Syrians in cooperation with concerned administrative bodies.

The Foreign Ministry was also tasked with seeking to establish safe refugee camps inside Syria or in the border region between both countries, in cooperation with concerned parties.

The UNHCR's periodic report revealed on Monday that the number of Syrians who fled the war-torn neighboring country has reached 1,058,088, in addition to 11,000 who crossed into the country in the past week.

The United Nations has called for gathering USD 1,89 billion to support Lebanon in dealing with the refugee crisis in 2014, but has only received USD 242 million of the total amount.

The Daily Star - Al-Akhbar editor walks out of STL hearing, May 29, 2014

Kareem Shaheen

Al-Akhbar editor-in-chief Ibrahim al-Amin walked out of a contempt hearing at the Special Tribunal for Lebanon after accusing the court of “oppression.”

The journalist left the controversial hearing after delivering a speech denouncing the STL as a political tool whose backers fuel war and strife in Lebanon.

“There appears to be no reason for my attendance,” Amin told Contempt Judge Nicola Lettieri, adding that the Italian judge had imposed “oppressive measures” by interrupting his speech.

Amin said he would maintain “complete silence” throughout the proceedings and rejects any court-appointed defense lawyers, before removing his headphones and walking out of the tribunal’s offices in Monte Verde.

Earlier, Amin, wearing headphones and speaking to contempt judge, said he was appearing without a defense lawyer. He is representing himself and Al-Akhbar’s parent company.

The journalist is charged with contempt and obstruction of justice over news reports that included the names of alleged court witnesses. The U.N.-backed court argues that such actions undermine confidence in its work.

Lettieri read out the charges directed against Amin, but said the accusations were not motivated by the newspaper’s criticism of the tribunal.

The editor of the pro-Hezbollah daily was initially supposed to appear before the court in mid-May, but asked for a postponement to appoint a defense lawyer.

In a letter earlier this week, Amin outlined to the court a raft of concerns over his prosecution, including fears for his personal safety and questions over the STL’s right to prosecute journalists.

The case has sparked a protest campaign in Lebanon, with opponents arguing that the STL is stifling freedom of the press while the court maintains that it must act to protect witnesses.

The STL is tasked with prosecuting those responsible for the Feb. 14, 2005, bombing that killed former Prime Minister Rafik Hariri and 21 others, and plunged Lebanon into political turmoil.

The U.N.-backed court has indicted five members of Hezbollah in connection with the attack. It will resume their trial in absentia in The Hague next month.

The Daily Star - 4,500 Syrians flee to Turkey in three days, May 29, 2014

A rising number of air strikes by Syrian regime forces have led to more Syrians fleeing to Turkey - with almost 4,500 crossing the border in last three days through southeastern Cilvegozu border gates.

Sixty Syrians who sustained injuries in the attacks in Idlib and Aleppo were brought in over the last three days through the same border.

More than 100,000 shelter-seekers had been streaming into Turkey through the Cilvegozu border crossing with Syria in the first four months of this year, officials had said Monday.

Syria has been gripped by almost constant fighting since the regime launched a violent crackdown in response to anti-government protests in March 2011, triggering a conflict, which has spiraled into a civil war.

At least 100,000 deaths were recorded in the U.N.'s last official count in July 2013. In January, the U.N. announced it had stopped updating the death toll because an official count had become too difficult to verify.

As the daily clashes between Syrian regime forces and opposition groups continue to claim lives, a large number of Syrians have been forced to flee the country into neighboring countries including Turkey, Lebanon and Iraq, where more than two and a half million are now registered as refugees.

The fighting, which entered its fourth year in March, has also internally displaced more than 6.5 million people.

Al-Mustaqbal - March 14 officials request deportation of pro-Assad Syrians, May 29, 2014

14 آذار تطالب بترحيل غير النازحين

دعت الأمانة العامة لقوى 14 آذار، الى «التمسك بالدستور واتفاق الطائف واحترام المهل الدستورية، والإسراع في انتخاب رئيسٍ جديد للبلاد لا تطعنه ميليشيا ولا تعلو فوق سلطته أي سلطة». ورأت أن «العراضات والاستفزازات التي قام بها السوريون الموالون للنظام في لبنان تحت ذريعة المشاركة في التصويت، أوضح دليل على أنهم غير مهددين بأمنهم، وبالتالي فإن صفة النزوح لا تنطبق عليهم»، مطالبة الحكومة اللبنانية بـ«العمل على ترحيلهم فوراً إلى بلدهم».

وأشارت في بيان تلاه ادي أبي اللمع، بعد اجتماعها الأسبوعي في مقرها في الأشرفية أمس، الى أن «لبنان والمنطقة يمران في ظروفٍ تاريخية، بين قديمٍ على مشارف الاندحار وجديدٍ ترتسم معالمه، تارة بالديموقراطية كما هي الحال في مصر، وطوراً بالدم والعنف كما هي في سوريا. ويبقى أن هذه الظروف المتقلبة تُرخي بظلالها على الوضع الداخلي اللبناني وتنعكس تأثيراً مباشراً على الاستحقاقات الوطنية برمتها». ودعت «المخلصين والمعنيين بخلاص لبنان، إلى التمسك بالدستور واتفاق الطائف واحترام المهل الدستورية وأصول العمل الديموقراطي، والإسراع في انتخاب رئيسٍ جديد للبلاد لا تطعنه ميليشيا ولا تعلو فوق سلطته أي سلطة. وهذا منعاً من دخول لبنان في نفقٍ مظلمٍ أو في غرفة انتظارٍ إقليمي طويل وربما طويل جداً».

واعتبرت أن «حزب الله قدّم على لسان أمينه العام بالأمس خطاباً سياسياً «انتصارياً»، يرتكز على وهم الانتصار المزعوم في العراق وسوريا ولبنان، وذلك بهدفِ ذرّ الرماد في العيون، وهي محاولة منه لانتزاع موقع تفاوضي أفضل مع سائر اللبنانيين، ومن أجل تأمين مصالحه الرئاسية وربما النيابية على حساب لبنان»، مطالبة «حزب الله» بـ«الإسراع في مغادرة خطاب الاستكبار والانتفاخ السياسي والعودة إلى لبنان، بمواصفاتٍ لبنانية ترتكز على الدستور وليس على موازين قوى». وذكّرت بأن «ذكرى غياب نصير الأسعد صادفت بالأمس، وتفصلنا أيام قليلة عن ذكرى استشهاد المناضل والصحافي سمير قصير اللذين جنباً الى جنب التزما قضية الحرية في لبنان وحرية شعوب المنطقة وعلى رأسهم الشعب السوري البطل الذي يواجه آلة قتلٍ متمثلة بنظام الأسد»، مؤكدة أن «قوى الحرية والديموقراطية في العالم العربي تدين لهما ولمثلهما بأعلى آيات التقدير، ومسارهما هو مدرسة للساعين إلى الحرية والكرامة في مواجهة التسلّط والإرهاب». حضر الاجتماع: مصطفى علوش، واجيه نورباتيليان، نجيب أبو مرعي، ربى كبارة، ارديم ناناجيان، سيمون ضرغام، الياس أبو عاصي، نادي غصن، آدي ابي اللمع، فارس سعيد، وليد فخر الدين، جوزف كرم، راشد فايد، ساسين ساسين ونوفل ضو.

Al-Liwaa - Derbas: Its Urgent to discuss the issue of displaced Syrians, May 29, 2014

درباس التقى كيلي: الحكومة 
ستبحث حركة النازحين الإثنين

استقبل وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس في مكتبه في الوزارة ممثلة مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين نينات كيلي، وتم البحث في موضوع اللاجئين السوريين. وأشار درباس في حديث إلى إذاعة «صوت لبنان 100,3 - 100,5» إلى أن «الحكومة لا تأخذ في الاعتبار مسألة الانتخابات السورية»، موضحا أن «سبب النزوح هو الهروب من الخطر، والعودة الى سوريا للانتخاب تعني انه لم يعد هناك خطر، والحكومة سيكون لها موقف من هذا الامر».
وقال: «لقد دعا رئيس الحكومة تمام سلام الى جلسة لخلية الازمة اللبنانية يوم الاثنين لبحث كل التفاصيل حول الخروج والدخول المتكرر للسوريين من لبنان، وهذا الامر يعني سقوط النزوح، والحكومة لديها تفويض باتخاذ الاجراءات اللازمة».
ولفت الى وجود «1100 مخيم عشوائي في لبنان، يشكلون خطرا من كل النواحي، والحكومة ستتفاوض مع الجهات الدولية حول اقامة مخيمات على الحدود السورية الآمنة وفقا لشروط انسانية ومعايير دولية مقبولة، وبالتالي وبصورة تلقائية سيخرج كثر من السوريين الى هذه الاماكن».

Al-Balad - The residential areas in Qaraoun will it turn into refugee camps, May 29, 2014

هل تتحوّل التجمعات السكنية في القرعون الى مخيمات للاجئين؟

في معايير الدولة اللبنانية، لا قرار سياسياً بإقامة التجمعات الرسمية للاجئين السوريين، ولكن بإمكان اي متمول من اي دولة خارجية او من الداخل، ان يضع شروطه لاقامة التجمعات في المواقع التي يحددها على كل الاراضي اللبنانية، من دون اعتراض رسمي، ما لم تطرأ معوقات من المجتمع المحلي ترفض استقبال اللاجئين.

في معايير المجتمعات الاهلية، يمكن التساهل مع اقامة اللاجئين السوريين في تجمعات الخيم التي انتشرت على طول سهل البقاع، ولكن شرط ان يبقى سقفهم من خيش، اما حائط اللبن للاجئ السوري فيعتبر تهديدا للمجتمع الحاضن ومحيطه.
اكثر من 700 عائلة سورية لجأت الى بلدة القرعون منذ بداية الازمة السورية، اقامت في 4 تجمعات ضمت 149 خيمة الى جانب استئجار الكثيرين منازل المغتربين في وسط البلدة، بحيث اصبح عدد السوريين يفوق عدد اهل القرعون المقيمين. فلم يستشعر البعض خطر هذا الاحتضان الواسع للاجئين الى البلدة، الا عندما تقرر انشاء غرف من "حجارة اللبن" تُؤوي العائلات التي لم تعد قادرة على تحمل اعباء كلفة اجرة المنزل الباهظة. فارتفعت الاعتراضات لمنع استكمال تجهيز الغرف في "مشروع قرية الحياة للاجئين" بحجتين متناقضتين. الاولى تعتبر ان هذا التجمع نشأ ليُؤوي مؤيدي النظام السوري في مرتفعات البلدة، والثانية ان موقع التجمع المطل على بلدة سحمر الشيعية يشكل تهديدا لأمن البلدة التي يعرف اهلها بمساندتهم النظام السوري في معركته الداخلية. فيما الكثيرون مسكونون بهاجس التجارب السابقة مع ايواء اللاجئين الفلسطينيين، الذين تحولت اقامتهم الموقتة في لبنان الى دائمة.
توقف اذاً استكمال تجهيز هذا التجمع في القرعون، بعد ان استقبل قبل نحو شهر 16 عائلة، لم تشغل كل الغرف الجاهزة وعددها 26 بل بقي بعضها فارغا الى جانب الغرف الـ 26 الاخرى غير المستكملة، والتي احتلت كلها مساحة 10 آلاف متر مربع، كان يفترض ان يشغلها ايضا مدرسة تُؤوي نحو 300 طفل متوقع اقامتهم في التجمع. فعلق انجازها، وصرف النظر عن خطة تعبيد الطريق الوعرة المؤدية الى التجمع، بانتظار ان يبت وزير الداخلية في مصير التجمع، والذي لا يبدو قرارا سهلا في غياب الغطاء السياسي لكيفية التعامل مع ملف اللاجئين السوريين.
ولكن هذه ليست بداية القصة ولا نهايتها. فالتجمع هو رقم 30 الذي ينشئه اتحاد الجمعيات الاغاثية بهبات خارجية، من دون ان تصادفه اعتراضات مشابهة. فيما السبب البادي للضجة المثارة بوجهه هو ان سقف غرف التجمع الاخير من باطون. وان كانت هذه الميزة الاضافية، تفقد قيمتها امام صعوبة الانتقال الى موقعه، في منطقة معزولة عن التجمعات السكنية، وعبر طريق وعرة بين سفحين جبليين، ما يجعل الاقامة فيه من دون تأمين مقومات الحياة الاخرى، "حكما بالنفي" كما عبر احد اللاجئين الذين اشتكوا من حذف عائلته من المساعدات الغذائية التي تقدمها مفوضية اللاجئين.
واذا كانت جمعية الكشاف المسلم فوج القرعون التي اوكلت بادارة ملف اللاجئين السوريين في القرعون منذ بداية الازمة، حريصة على اختيار سكان هذا التجمع من العائلات فقط، اسوة بكل من سجل لاجئا في البلدة، فإن الاجراءات الاحترازية الاخرى التي تعد بها الجمعية في التجمع بحجة منع الاخلال بأمن مضيفيهم، تشكل مزيدا من التقييد لحرية اناس، ذنبهم الوحيد انهم هجروا من بيوتهم في بلدهم، فأصبحوا كشماعة تعلق عليها كل اخطاء المجتمع وموبقاته. فلا يجرؤون على الاعتراض على إقامة باب حديدي يغلق على التجمع بعد التاسعة مساء، او على تسجيل اسماء كل زائر للتجمع كما هو مخطط في المستقبل.
لا تؤخذ هذه التدابير "الاحترازية"على جميعة الكشاف المسلم ، خصوصا انها بتكليفها ملف اللاجئين الى البلدة تتحمل ايضا مسؤولية اي خطأ قد يرتكبه المستضافون. بل يقول عميد فوج القرعون محمد عميص ، ان ادارة الكشاف للملف في القرعون، حدت كثيرا من المشاكل التي كان يمكن ان يسببها تعدد الجهات المديرة للملف. فيما انتقال العائلة اللاجئة للسكن في التجمع اختياري ، ومن ضمن دفتر الشروط المحدد والذي ينص اولا على ان يكون هؤلاء من المقيمين منذ فترة في القرعون، ومن خلال عقد موقع لمدة ستة اشهر مع شاغل الغرفة، لدى الجمعية كل الحرية بفسخه عند مخالفة اي بند من بنوده.
ويشرح عميص انه منذ تسلم الكشاف المسلم ملف اللاجئين، عمد الى احصاء دقيق لتسجيل كل لاجئ مقيم في البلدة مع الداتا المعلوماتية الكافية عنه، تسهيلا لتوزيع المساعدات التي كانت تغدق على البلدة من الخيرين ومن الجهات المانحة والتي وصلت قيمتها لنحو 500 الف دولار.
خلال رحلة المشقات التي رافقت مسألة الايواء، يشرح عميص انه كانت هناك اقتراحات باقامة تجمعات الخيم في مواقع محددة، الا ان الكشاف المسلم اشترط ان يكون ذلك بموافقة اهل البلدة، الذين رفضوا الامر بداية، الى ان تبين لهم ان بعض الافراد في البلدة، عمدوا الى استضافة اللاجئين مجانا في اراضيهم واقاموا لهم المخيمات، حتى صارت هذه التجمعات امرا واقعا في البلدة.
عندها اخذ الكشاف المسلم على عاتقه تنظيم هذا الموضوع وبموافقة فاعليات البلدة هذه المرة وبلديتها، محددا اربعة مواقع للمخيمات، عمل على تعداد احصائي لاعداد المقيمين فيها، وايصال المساعدات لهم، بعد ان قلص عددهم من 1000 عائلة الى نحو 700، حاصرا المساعدات بالمقيمين فعليا في البلدة.
في هذه الفترة يشرح عميص، برز اقتراح من اتحاد الجمعيات الاغاثية بانشاء التجمع ، بهبة من جمعية الحياة الكويتية قيمتها حوالى 500 الف دولار، حيث اشترط الواهب ان تكون الغرف المشيدة من اللبن. حماس جمعية الكشاف المسلم كما يشرح عضو المجلس البلدي والعميد السابق للكشاف بومبيدو مريدن جاء نتيجة للعقد الذي وقعته مع اتحاد الجمعيات الاغاثية والذي سيسمح للكشاف المسلم باستثمار المنشآت واشغالها في النشاطات الكشفية البيئة بعد مغادرة اللاجئين الى بلادهم، خلال فترة العقد المحددة بـ 25 سنة والقابلة للتجديد. علما ان حاجة ملحة برزت في البلدة ايضا لازالة المخيمات التي صارت عبئا على مدخل القرعون، مع الحرص على ايجاد قطعة الارض بالكلفة المقبولة، لتأمين انفاق الهبة بالشكل اللازم.
يؤكد مريدن أن فوج جمعية الكشاف المسلم هو المسؤول الاول عن التجمع باشراف البلدية، الذي شيد التجمع بعد الاستحصال على رخصة منها وعملت على تأمين الخدمات الانمائية له. علما انه فور تشييده ايضا تمكن من استقطاب مساعدات الجهات المانحة لتجهيزه بالانارة العامة بواسطة الطاقة الخضراء، وتأمين الكهرباء لغرفه وتجهيزه بخزانات المياه والجور الصحية، نافيا بالتالي اي علاقة للجماعة الاسلامية او لهيئة العلماء المسلمين بالتجمع، الذي يقول انه تمت استشارة الشيخ منير رقية بشأنه كإمام للبلدة وليس كعضو في هيئة العلماء المسلمين.
في المقابل يقر عميص ان التجمع الذي سيقتصر عدد غرفه على 52، من دون اي زيادة، لا يحل مشكلة تجمعات الخيم التي نشأت واستقرت في اربعة مواقع مختلفة، ولكنه يضمن عدم زيادة حجم هذه التجمعات واعدادها في المستقبل، بعد الاعتراضات التي رافقت اقامة بعض الخيم العشوائية في السهل، معيدا ذلك الى عدم وجود ظرف طارئ يحتم ارتفاع وتيرة اللجوء من سورية من جهة، والى قرار اتخذ في البلدة على مستوى المجلس البلدي، يرفض استضافة اي لاجئ جديد.
ومن هنا لا يعير القيمون على المخيم اهمية للضجيج الذي اثير حول مسألة التجمع المشيد، الا بقدر اسفهم على عدم استكمال المشروع الذي يقول عميص انه كان سيشكل قرية نموذجية، ترى جمعية الكشاف المسلم امكانية كبيرة لاستغلالها مستقبلا في انماء الروح المسؤولية المدنية عند الشباب. ويستشعر وراء الاعتراضات التي نشأت حول انشائه "حرتقات سياسية" لا تعكس صورة فعلية عن العلاقة الطيبة التي تربط القرعون بجوارها.
بل يبرز نائب رئيس البلدية بطاقة دعوة للمشاركة في ذكرى عيد التحرير في 25 ايار للاشارة الى علاقات الجيرة الطيبة التي تربط القرعون مع جاراتها. فيما يلفت بومبيدو مريدن الى ان قرارات الاحزاب تسقط في القرعون عند مصلحة البلدة التي تمكنت قبل اشهر من جمع كل فاعليات البقاع الغربي لصياغة ورقة تفاهم على تحييد المنطقة عن الاصطفافات العمودية.
واذا كانت القرعون ليست البلدة الوحيدة في البقاع التي آوت اللاجئين السوريين بل فاقت اعداد هؤلاء في معظم القرى "السنية خصوصا" اعداد اهلها، فإن الحملة التي اثيرت في وجه اقامة التجمع الاخير حسب الشيخ منير رقية "بنيت على جهل لحقيقته".
وفي غياب السلطة السياسية التي تنظم هذا الموضوع، والتي تركت الامر لتقديرات البلديات والمجتمع الاهلي. يمكن القول ان هذه الضجة والاتهامات التي سيقت اليه وهدأت من دون تبيان حقيقة الامر، لم تكن لتثار لو لم تكن "الدولة جالسة في مقعد المتفرجين"، فيما الموضوع الاغاثي مأخوذ على عاتق المجتمعات المحلية، وتوجهاتها المتباينة.